نظرة عيونك يا قمر
 إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتديات نظرة عيونك يا قمر يشرفنا أن تقوم "بتسجيل عضوية جديدة ...

أما إذا كنت أحد أعضاءنا الكرام فتفضل بتسجيل تسجيل الدخول .

  لو رغبت بقراءة المواضيع و لإطلاع فقط  فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
المواضيع الأخيرة
دخول

لقد نسيت كلمة السر

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 97 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 97 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 180 بتاريخ الأربعاء ديسمبر 17, 2014 10:37 pm
حكمة اليوم
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط نظرة عيونك يا قمر على موقع حفض الصفحات

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1016 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو اسفانلهن فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 82173 مساهمة في هذا المنتدى في 27561 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
عبدالله الشاعر
 


الصبر طريقك الي الجنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الصبر طريقك الي الجنة

مُساهمة من طرف الثلج الاسود في السبت أكتوبر 18, 2014 9:02 am




 


 االصبر على البلاء أحد طرق الجنة
الصبرعلى البلاء والشدائد به تُنال أعلى الدرجات في الجنة, وهو من المكاره التي حُفَّت بها الجنة, ولابد للسالك إلى الجنة أن يجتاز هذه المكاره,قال تعالى: (أَمْ حَسِبتمْ أن تَدْخلُوا الجنَّة َوَلَمَّا يعلمِ اللهُ الذين جاهدوا منكم ويعلمَ الصابرين){آل عمران:142} أي: أحسبتم أن تدخلوا الجنة ولم تُبتلوا بالقتال والشدائد, حتى يرى الله منكم المجاهدين في سبيله, والصابرين على مقاومة الأعداء وعلى الشدائد. وقال تعالى: (أَمْ حَسبْتُمْ أن تَدْخُلوا الجنَّة َوَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الذين خَلَوْا من قبلِكم مَّسَّتْهُمُ البَأْساءُ والضراءُ وزُلْزِلُوا حتى يقولَ الرسولُ والذين آمنُوا مَعَهُ مَتَى نصرُ اللهِ أَلا إنَّ نَصْرَ اللهِ قريبٌ){البقرة:214} أي: أحسبتم أن تدخلوا الجنة دون أن تُبتلوا وتُختبروا وتُمتحنوا كما فعل بالذين من قبلكم من الأمم,فقد مستهم الأمراض والأسقام والآلام والمصائب, وخُوّفُوا من الأعداء, وزلزلوا زلزالاً شديداً, وامتُحنوا امتحانًا عظيمًا حتى استنصر الرسول بالله, هو والذين معه, ونصر الله قريب.
وابتلاء الله تعالى للعباد وامتحانهم إنَّما يكون لتنقيتهم وترقيتهم وليميز الخبيث من الطيب, قال تعالى: (ألم* أَحَسِبَ النَّاسُ أن يُتْرَكُوا أن يقولوا آمنَّا وهم لا يُفتنون*ولقد فتنَّا الذين من قبلهم فَلَيَعْلَمَنَّ اللهُ الذين صَدَقُوا ولَيَعْلَمَنَّ الكاذبين) {العنكبوت:1-3}. وفي البخاري: قال رسول الله-صلى الله عليه وسلم-:" من يُرِد الله به خيرًا يُصِبْ منهُ", وقال-صلى الله عليه وسلم-:"إنّ الله إذا أحبَّ قومًا ابتلاهم, فمن رَضِيَ فلهُ الرضا, ومن سخط فلهُ السخط"[رواه الترمذي وحسَّنه] وقال-صلى الله عليه وسلم-:"ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه وولده وماله حتى يلقى الله تعالى وما عليه خطيئة"[رواه الترمذي وقال:حسنٌ صحيح] وفي الحديث الصحيح:" أشد الناس بلاءً الأنبياء ثم الصالحون ثم الأمثل..."
**أمثلة لرجال ٍصبروا:
1-سحرة فرعون: هؤلاء الأبطال الذين وقفوا أمام طاغيةٍ ادعى الربوبية فقال: (أنا ربُّكمُ الأعلى){النازعات:24}, وقفوا أمام فرعون بالحق بعدما تبين لهم الهدى, وما ضعفوا وما استكانوا,هددهم فرعون وتوعدهم فما زادهم إلا إيمانًا وتسليمًا, فقد كشف الله عن قلوبهم حجاب الكفر, وظهر لهم أن الذي جاء به موسى-عليه السلام- هو الحق, ولا يصدر من بشر ٍإلا أن يكون الله تعالى هو الذي أيده بذلك, وجعله حجة ًله,ودلالة ًعلى صدق ما جاء به من ربّه,لذلك آمنوا به, ولم يهتموا بما توعدهم به فرعون من قطع الأيدي والأرجل من خلافٍ,والصلب, وقالوا:لا يضرنا ذلك,إذ أن المرجع والمآب إلى الله تبارك وتعالى, وهو لا يضيع أجر من أحسن عملاً, وإنَّا نطمع أن يغفر لنا ربنا خطايانا أن كنًّا أول المؤمنين, وقد قال عنهم ابن عباس- رضي الله عنه- وغيره من السلف: أصبحوا سحرة وأمسوا شهداء بررة.وقد قص الله تعالى علينا خبرهم في أكثر من موضع منها قوله تعالى: (وَجَاء السَّحَرَةُ فِرْعَوْنَ قَالْواْ إِنَّ لَنَا لأَجْرًا إِن كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ * قَالَ نَعَمْ وَإَنَّكُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ * قَالُواْ يَا مُوسَى إِمَّا أَن تُلْقِيَ وَإِمَّا أَن نَّكُونَ نَحْنُ الْمُلْقِينَ * قَالَ أَلْقُوْاْ فَلَمَّا أَلْقَوْاْ سَحَرُواْ أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ * وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ * فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ * فَغُلِبُواْ هُنَالِكَ وَانقَلَبُواْ صَاغِرِينَ * وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ * قَالُواْ آمَنَّا بِرِبِّ الْعَالَمِينَ *رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ * قَالَ فِرْعَوْنُ آمَنتُم بِهِ قَبْلَ أَن آذَنَ لَكُمْ إِنَّ هَـذَا لَمَكْرٌ مَّكَرْتُمُوهُ فِي الْمَدِينَةِ لِتُخْرِجُواْ مِنْهَا أَهْلَهَا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ * لأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُم مِّنْ خِلاَفٍ ثُمَّ لأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِين * قَالُواْ إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنقَلِبُونَ * وَمَا تَنقِمُ مِنَّا إِلاَّ أَنْ آمَنَّا بِآيَاتِ رَبِّنَا لَمَّا جَاءتْنَا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ ) [الأعراف :113-126]
2-المؤمنون الذين حُفِر لهم الأخاديد, وأُجِجت لهم فيها النيران, وأُلقوا فيها, بعد أن هددهم كبراؤهم الكفرة بالإلقاء في النار إن اختاروا الإيمان على الكفر,فثبتوا على الإيمان وصبروا على البلاء, وقد قص الله تعالى علينا نبأهم في سورة البروج فقال تعالى: (قُتِلَ أصحابُ الأخدود* النار ذات الوقود*إذ هم عليها قعود* وهم على ما يفعلون بالمؤمنين شهود* وما نقموا منهم إلا أن يؤمنوا بالله العزيز الحميد){الآيات:4-8}, وروى مسلم-وغيره- عن صهيب بن سنان الرومي- رضي الله عنه- أن النبي- صلى الله عليه وسلم- قال:"كان ملك فيمن كان قبلكم, وكان له ساحر,فلمَّا كبر قال للملك:إني قد كبرت فابعث إليّ غلامًا أُعَـلمه السحر, فبعث إليه غلا مًا يُعـلِّمه,فكان في طريقه إذا سلك راهبُ,فقعد إليه, وسمع كلامه فأعجبه,فكان إذا أتى الساحر مرَّ بالراهب, وقعد إليه, فإذا أتى الساحر ضربه, فشكى ذلك إلى الراهب, فقال: إذا خشيت الساحر فقل:حبسني أهلي, وإذا خشيت أهلك فقل: حبسني الساحر,فبينما هو كذلك إذ أتى على دابةٍ عظيمة قد حبست الناس, فقال:اليوم أعلم أالساحر أفضل ام الراهب أفضل, فأخذ حجرًا فقال:اللهم إن كان أمرُ الراهب أحبَّ إليك من أمر الساحر فاقتل هذه الدابة حتى يمضي الناس, فرماها فقتلها, ومضى الناس, فأتى الراهب فأخبره فقال له الراهب:أيْ بنيّ أنت اليوم أفضل مني, قد بلغ من أمرك ما أرى, وإنَّك ستُبْتـَلى,فإن ابتُليتَ فلا تدل عليَّ, وكان الغلام يبريء الأكمه والأبرص, ويداوي الناس من سائر الأدواء, فسمع جليسٌ للملك كان قد عَمِي, فأتاه بهدايا كثيرة, فقال:ما هاهنا لك أجمع إن أنت شفيتني, فقال: إنّي لا أشفي أحدًا إنَّما يشفي الله, فإن أنت آمنتَ بالله دعوتُ الله َفشفاك, فآمن بالله فشفاه الله,فأتى الملك فجلس إليه كما كان يجلس, فقال له الملك:مَن ردَّ عليك بصرك؟ قال :ربّي,قال: ولك ربٌّ غيري؟ قال:ربّي وربُّك الله,فأخذه فلم يذل يعذبه حتى دلَّ على الغلام, فجيء بالغلام فقال له الملك:أيّ بنيَّ, قد بلغ من سحرك ما تبرئ الأكمه والأبرص وتفعل وتفعل, فقال: إنِّي لا أشفي أحدًا,إنَّما يشفي الله, فأخذه فلم يزل يعذبه حتى دلَّ على الراهب, فجيء بالراهب فقيل له: ارجع عن دينك, فأبى, فوضع المنشار في مفرق رأسه, فشقّه به حتى وقع شِقَّاهُ,ثم جيء بجليس الملك فقيل له:ارجع عن دينك, فأبَى,فوضع المنشار في مفرق رأسه فشقه به حتى وقع شقاه, ثم جيء بالغلام فقيل له:ارجع عن دينك, فأبَىَ,فدفعه إلى نفر ٍمن أصحابه فقال: اذهبوا به إلى جبل كذا وكذا فاصعدوا به الجبل, فإذابلغتم ذروته فإن رجع عن دينه وإلا فاطرحوه,فذهبوا به فصعدوا به الجبل,فقال: اللهمَّ اكفينيهم بما شئتَ, فرجف بهم الجبل, فسقطوا, وجاء يمشي إلى الملك,فقال له الملك:ما فُعل أصحابُك؟ قال كفانيهمُ الله,فدفعه إلى نفر من أصحابه,فقال:اذهبوا به فاحملوه في قرقور() فتوسَّطوا به البحر,فإن رجع عن دينه وإلا فاقذفوه,فذهبوا به فقال:اللهمَّ اكفينيهم بما شئتَ,فانكفأت بهم السفينةُ, فغرقوا, وجاء يمشي إلى الملك, فقال له الملك:ما فعلَ أصحابُك؟ قال: كفانيهمُ اللهُ, فقال للملك: إنَّك لستَ بقاتلي حتى تفعل ما آمرك به,قال:وما هو؟ قال: تجمع الناس في صعيدٍ واحد, وتصلبني على جذع ٍ,ثمَّ خذ سهمًا من كنانتي,ثمَّ ضع السهم في كبد القوس,ثمّ قـل:بسم الله ربِّ الغلام,ثم ارمني,فإنك إذا فعلت ذلك قتلتني, فجمع الناس في صعيدٍ واحد وصَلَبهُ على جذع, ثم أخذ سهماً من كنانته ثم وضع السهم في كبد القوس,ثم قال:بسم الله ربِّ الغلام,ثم رماه,فوقع السهم في صُدغِه, فوضع يده في صدغه في موضع السهم فمات,فقال الناس: آمنَّا بربِّ الغلام, آمنَّا بربِّ الغلام, آمنَّا بربِّ الغلام,فأُتيَ الملك فقيل له:أرأيت ما كنت تحذر, قد نزل بك حذرُك,قد آمنَ الناس,فأمر بالأخدود في أفواه السكك, فُخدَّت,وأُضْرم النيران, وقال:مَن لم يرجع عن دينه فاحموه فيها,وقيل له اقتحم, ففعلوا,حتى جاءت امرأة ومعها صبيٌّ لها, فتقاعست أن تقع فيها,فقال لها الغلامُ:يا أمَّه اصبي فإنَّكِ على الحق".
3- أصحاب رسول الله- صلى الله عليه وسلم- وما تحملوه من إيذاءٍ وتعذيبٍ في بداية الدعوة:كبلال بن رباح وآل ياسر والخباب بن الأرت وغيرهم فقد روى البخاري في صحيحه أن الخباب بن الأرت قال:شكونا إلى رسول الله-صلى الله عليه وسلم- وهو متوسدٌ بردة ًله في ظلِّ الكعبة- :ألا تستنصر لنا؟ ألا تدعو لنا؟ فقال:"قد كان مَن قبلكم يؤخذ الرجل فيحفر له في الأرض,فيُجعل فيها,ثمَّ يؤتى بالمنشار فيوضع على رأسه فيُجعل نصفين, ويُمشط بأمشاط الحديد ما دون لحمه وعظمه ما يصدُّه ذلك عن دينه, والله ليُتِمَنَّ اللهُ هذا الأمر,حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت لا يخافُ إلا الله, والذئب على غنمه, ولكنَّكم تستعجلون" .وقد حصل جانبٌ عظيم من الابتلاء للصحابة مع رسول الله-صلى الله عليه وسلم- يوم الأحزاب, وقد وصف الله تعالى ذلك فقال: ( إِذْ جَاءُوكُم مِّن فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنكُمْ وَإِذْ زَاغَتِ الأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ القُلُوبُ الحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا * هُنَالِكَ ابْتُلِيَ المُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالاً شَدِيداً ){الأحزاب:10-11} وقد حصل للصحابة ابتلاءات كثيرة وإنما ذكرنا فقط بعضها!!
 
 
 
 
 

 

 
[

_________________







الثلج الاسود
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات

جنسية العضو جنسية العضو : يمني
الأوسمة الأوسمة : الوسام الذهبي
ذكر عدد المساهمات : 27071
تاريخ التسجيل : 22/06/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الصبر طريقك الي الجنة

مُساهمة من طرف nora في الأربعاء ديسمبر 03, 2014 11:36 am


_________________

nora
عضو متميز
عضو متميز

جنسية العضو جنسية العضو : مصرية
انثى عدد المساهمات : 97
تاريخ التسجيل : 31/07/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى