نظرة عيونك يا قمر
 إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتديات نظرة عيونك يا قمر يشرفنا أن تقوم "بتسجيل عضوية جديدة ...

أما إذا كنت أحد أعضاءنا الكرام فتفضل بتسجيل تسجيل الدخول .

  لو رغبت بقراءة المواضيع و لإطلاع فقط  فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
المواضيع الأخيرة
» فتاوى واسئله مهمة عن الحج
الأربعاء أغسطس 15, 2018 11:54 am من طرف SHAMS HAMAD88

» تشريع الحج مرة واحدة في العمر ما الحكمه منه؟
الأربعاء أغسطس 15, 2018 11:52 am من طرف SHAMS HAMAD88

» الحج للمرأة وملف كامل
الأربعاء أغسطس 15, 2018 11:48 am من طرف SHAMS HAMAD88

» السنن بالعيد والمحظورات لعيد الاضجى
الأربعاء أغسطس 15, 2018 11:45 am من طرف SHAMS HAMAD88

» برنامج اليوم التاسع يوم عرفه لغير الحاج
الأربعاء أغسطس 15, 2018 11:33 am من طرف SHAMS HAMAD88

» ماء زمزم والأدعية التي تقال عند الشرب
الأربعاء أغسطس 15, 2018 11:29 am من طرف SHAMS HAMAD88

» ارشادات ونصائح واطعمة التي يحتاجها حجاج بيت الله الحرام
الأربعاء أغسطس 15, 2018 11:15 am من طرف SHAMS HAMAD88

» وصايا وأدآب الحج
الأربعاء أغسطس 15, 2018 10:59 am من طرف SHAMS HAMAD88

» فضل يوم عرفة عظيم
الأربعاء أغسطس 15, 2018 10:55 am من طرف SHAMS HAMAD88

» نصائح للمراة اثناء الحج والعمرة
الأربعاء أغسطس 15, 2018 10:51 am من طرف SHAMS HAMAD88

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 26 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 26 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 180 بتاريخ الأربعاء ديسمبر 17, 2014 10:37 pm
حكمة اليوم
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط نظرة عيونك يا قمر على موقع حفض الصفحات

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1124 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو ياسر الحلو فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 85231 مساهمة في هذا المنتدى في 28473 موضوع

* ملخصات البحوث والدراسات :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

* ملخصات البحوث والدراسات :

مُساهمة من طرف الثلج الاسود في السبت أغسطس 31, 2013 11:53 am


* ملخصات البحوث والدراسات :

1-عنوان الدراسة : " الفروق في بعض الحاجات الإرشادية في ضوء عدد من المتغيرات النفسية والتعليمية لدى عينة من طلاب الجامعة " .

هدفت الدراسة إلى الكشف عن الفروق في بعض الحاجات الإرشادية في عدة مجالات ( نفسية ، تربوية ، اجتماعية ، مهنية ، معلوماتية ) ، وكذا الدرجة الكلية لهذه المجالات لدى عينة من طلاب كلية التربية جامعة الأزهر ، وذلك في ضوء كل من السنة الدراسية ( أولى – رابعة ) والتخصص الأكاديمي ( أدبي – علمي ) ، ومستوى الرضا عن الدراسة بالكلية ( مرتفع – متوسط – منخفض ) .

وتكونت عينة الدراسة من 200 طالب من طلاب كلية التربية جامعة الأزهر الذين اختيروا عشوائياً وتم تقسيمهم إلى أربع مجموعات فرعية وفقاً لبعدي التقسيم تخصص أكاديمي ( علمي – أدبي ) والفرقة الدراسية ( أولى – رابعة ) واستخدم الباحث أداتين للدراسة وهما اختبار الرضا عن الدراسة بكليات التربية إعداد / مجدي عبدالكريم حبيب ، 1990م ، ومقياس الحاجات الإرشادية لطلاب الجامعة تأليف / أحمد الصمادي باللغة الإنجليزية ، وقام الباحث بترجمته وإعداده باللغة العربية والتحقق من صدقه وثباته ، واستخدم الباحث أسلوب تحليل التباين من النوع الأحادي ، والتصميم العاملي ( 2× 3 × 3 ) وذلك عن طريق الحاسوب باستخدام برنامج SPSS ، وتوصل الباحث إلى عدد من النتائج كما يلي : -

1) وجود فروق ذات دلالة إحصائية في الحاجات الإرشادية النفسية لصالح طلاب السنة الأولى ولصالح طلاب القسم الأدبي ،بينما لم توجد فروق ذات دلالة في هذه الحاجات بين مستويات الرضا عن الدراسة ( مرتفع – متوسط – منخفض).

2) وجود فروق ذات دلالة إحصائية في الحاجات الإرشادية التربوية لصالح طلاب السنة الأولى ولصالح طلاب القسم الأدبي ، بينما لم توجد فروق ذات دلالة إحصائية في هذه الحاجات بين مستويات الرضا عن الدراسة ( مرتفع – متوسط – منخفض ) .

3) وجود فروق ذات دلالة إحصائية في الحاجات الإرشادية الاجتماعية لصالح طلاب السنة الأولى ولصالح طلاب القسم الأدبي ،بينما توجد فروق ذات دلالة إحصائية في هذه الحاجات بين مستويات الرضا عن الدراسة ( مرتفع – متوسط – منخفض ) .

4) وجود فروق ذات دلالة إحصائية في الحاجات الإرشادية المهنية لصالح طلاب السنة الأولى وكذلك لصالح طلاب القسم الأدبي ، بينما لم توجد فروق ذات دلالة في هذه الحاجات بين مستويات الرضا عن الدراسة ( مرتفع – متوسط – منخفض ) .

5) لم توجد فروق ذات دلالة إحصائية في الحاجات الإرشادية المعلوماتية لصالح طلاب السنة الأولى ، وطلاب السنة الرابعة ، وكذلك بين طلاب القسم الأدبي وطلاب القسم العلمي وأيضاً بين مستويات الرضا عن الدراسة ( مرتفع – متوسط – منخفض ) .

6) وجود فروق ذات دلالة إحصائية في الحاجات الإرشادية الكلية ( على مقياس الحاجات الإرشادية ككل ) لصالح طلاب السنة الأولى ، وكذلك لصالح طلاب القسم الأدبي ، بينما لا توجد فروق ذات دلالة في هذه الحاجات بين مستويات الرضا عن الدراسة ( مرتفع – متوسط – منخفض ) .

وقام الباحث بتفسير هذه النتائج في ضوء الإطار النظري والدراسات السابقة ، كما أوصى الباحث بعدد من التوصيات والتي تؤكد على ضرورة إنشاء هياكل للإرشاد والتوجيه في الجامعات والاهتمام بإجراء المزيد من البحوث حول تحديد الاحتياجات الإرشادية للطلاب ، وكذلك ضرورة بناء المقاييس اللازمة للكشف عن الفروق في الحاجات الإرشادية للطلاب في ضوء خصائصهم النفسية والاجتماعية والتعليمية .



2-ملخص لدراسة بعنوان : " أثر كل من الصف الدراسي وجنس التلميذ في المدارس العامة ومدارس اللغات على حب الاستطلاع المرتبط بالمدرسة ".

هدفت الدراسة إلى التعرف على أثر الصف الدراسي ( الثالث – الخامس – السابع ) والجنس ( ذكور – إناث ) ، ونوع التعليم ( عام – لغات ) والتفاعل بينها على حب الاستطلاع وتكونت عينة الدراسة من 296 مفحوصاً من بين تلاميذ وتلميذات الصفوف الثالث ، والخامس ، والسابع اختيروا عشوائياً من فصول دراسية تقع في مدرستين من المدارس العامة وهما مدرسة الشرفاء الابتدائية المشتركة ، ومدرسة الشرفاء الإعدادية المشتركة ، ومدرسة واحدة للغات هي مدرسة صقر قريش وجميع المدارس كانت تابعة لإدارة الويلي التعليمية بمحافظة القاهرة ، وتتراوح أعمار تلاميذ وتلميذات هذه العينة ما بين 9 – 14 سنة . وقد استخدم الباحث اختبار ماو، ماو  لقياس حب الاستطلاع 1986 حيث قام الباحث بترجمته وإعداده باللغة العربية والتأكد من خصائصه السيكومترية من صدق وثبات . وقد توصل الباحث إلى عدد من النتائج كما يلي : -

1) وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط درجات تلاميذ وتلميذات الصفوف الثالث،و الخامس ، والسابع في حب الاستطلاع لصالح الصف الأعلى .

2) عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط درجات التلاميذ والتلميذات في حب الاستطلاع في نفس الصف الدراسي الواحد .

3) وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط درجات تلاميذ وتلميذات المدارس العامة ومدارس اللغات لصالح تلاميذ وتلميذات مدارس اللغات .

4) عدم وجود تفاعل دال إحصائياً بين الصف الدراسي ( الثالث ، الخامس ، السابع) والجنس ( ذكور – إناث ) في تأثيرهما على حب الاستطلاع .

5) عدم وجود تفاعل دال إحصائياً بين الجنسين ( ذكور – إناث ) ونوع التعليم (عام – لغات ) في تأثيرهما على حب الاستطلاع .

6)  عدم وجود تفاعل دال إحصائياً بين الصف الدراسي ( الثالث ، الخامس ، السابع) ونوع التعليم ( عام – لغات ) في تأثيرهما على حب الاستطلاع .

7) عدم وجود تفاعل دال إحصائياً بين الصف الدراسي ( الثالث ، الخامس ، السابع) والجنس ( ذكور – إناث ) ونوع التعليم ( عام – لغات ) في تأثيرها على حب الاستطلاع .

وقد تم تفسير النتائج في ضوء الإطار النظري والدراسات السابقة ، وقد أوصى الباحث بضرورة بناء مناهج دراسية تحتوي على عناصر تمثل تحدياً للمتعلم مثل الدهشة ، التعارض ، الشك ، عدم الألفة في محاولة إثارة اهتمامات التلاميذ وجذب انتباههم ، وبالتالي إثارة حب الاستطلاع لديهم بما يعود بمنافع عظيمة على العملية التعليمية ومخرجاتها المختلفة .



3-ملخص دراسة بعنوان : " بعض السمات الوجدانية والدافعية لدى عينة من تلاميذ ذوي مستويات متفاوتة في كل من القدرة والتحصيل الدراسي " . دراسة مستعرضة .

هدفت الدراسة إلى الكشف عن الفروق في بعض السمات الوجدانية والمعرفية مثل مفهوم الذات الأكاديمي ، موضع الضبط الأكاديمي ، والاتجاه نحو الدراسة ، لدى مجموعات من تلاميذ الصف السادس ، الثامن ، والأول الثانوي من الجنسين ( ذكور ، إناث ) ذوي مستويات متفاوتة في القدرة والتحصيل الدراسي .

تكونت عينة الدراسة النهائية من 193 تلميذاً وتلميذة من عدد من المدارس التابعة لإدارة شبرا الخيمة التعليمية بمحافظة القليوبية ، يتصف أداء العينة بأنهم دون الوسيط في التحصيل الدراسي وأعلى من المتوسط في الذكاء . وقد استخدم الباحث عدداً من الأدوات وهي مقياس مفهوم الذات الأكاديمي من إعداد الباحث ، ومقياس المسئولية عن التحصيل إعداد كرندال وآخرون ، وقد أعده باللغة العربية ، جابر عبدالحميد وكذلك مقياس عادات الاستذكار والاتجاهات نحو الدراسة الذي أعده كل من جابر عبدالحميد ، سليمان الخضري الشيخ ، وقام الباحث بالتحقق من الخصائص السيكومترية لجميع الأدوات بالطرق الإحصائية المناسبة . وقد توصل الباحث إلى عدد من النتائج على النحو التالي :

1) وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين تلاميذ الصف السادس والصف الثامن لصالح تلاميذ الصف السادس في مفهوم الذات الأكاديمي .

2) وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين تلاميذ الصف السادس وتلاميذ الصف الأول الثانوي لصالح تلاميذ الصف السادس في مفهوم الذات الأكاديمي .

3) عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين تلاميذ الصف الثامن وتلاميذ الصف الأول الثانوي في مفهوم الذات الأكاديمي .

4) عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين الذكور والإناث في الصفوف الدراسية الثلاثة ( السادس ، الثامن ، الأول الثانوي ) في مفهوم الذات الأكاديمي .

5) وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين تلاميذ الصف السادس وتلاميذ الصف الثامن لصالح تلاميذ الصف الثامن في موضع الضبط الأكاديمي .

6) عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين تلاميذ الصف السادس وتلاميذ الصف الأول الثانوي في موضع الضبط الأكاديمي .

7) عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين تلاميذ الصف الثامن وتلاميذ الصف الأول الثانوي في موضع الضبط الأكاديمي .

Cool عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين الذكور والإناث في الصفوف الدراسية الثلاثة ( السادس ، الثامن ، الأول الثانوي ) في موضع الضبط الأكاديمي .

9) عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين تلاميذ الصف السادس وتلاميذ الصف الثامن في الاتجاه نحو الدراسة.

10)   وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين تلاميذ الصف السادس وتلاميذ الصف الأول الثانوي في الاتجاه نحو الدراسة لصالح تلاميذ الصف السادس .

11)   وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين تلاميذ الصف الثامن وتلاميذ الصف الأول الثانوي في الاتجاه نحو الدراسة لصالح تلاميذ الصف الثامن .

12)   عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين الذكور والإناث في الصفوف الدراسية الثلاثة ( السادس ، الثامن ، الأول الثانوي ) في الاتجاه نحو الدراسة .

وقد قام الباحث بتغيير نتائج الدراسة في ضوء كل من الإطار النظري والدراسات السابقة ، وقدم عدداً من التوصيات والمقترحات المرتبطة بنتائج الدراسة .

4-ملخص دراسة بعنوان : " بعض العوامل النفسية والعقلية والاجتماعية المؤثرة في صعوبات التعلم " .

هدفت الدراسة إلى التعرف على بعض العوامل النفسية والعقلية والاجتماعية المؤثرة في صعوبات التعلم وذلك من خلال مراجعة العديد من الأطر النظرية والدراسات السابقة في مجال صعوبات التعلم العربية ومنها الأجنبية ، وقد حاول الباحث تحديد تعريف يكون أكثر قبولاً وتحديداً لمصطلح صعوبات التعلم وفي هذا الإطار فقد تم عرض العديد من الجهود المبذولة من جانب الباحثين والتي عرضها في محورين هما :

أ‌)                  الجهود الفردية للمتخصصين في مجال التربية وعلم النفس .

ب‌)            الجهود التي قامت بها المؤسسات البحثية والجمعيات المتخصصة في هذا الميدان .

وقد استعرض الباحث الفروق الفردية بين مصطلح صعوبات التعلم وبعض المصطلحات الأخرى مثل صعوبات التعلم والتأخر الدراسي ، والتخلف العقلي ، وبطء التعلم ، واستخلص الباحث من خلال مراجعة عدد كبير من الدراسات والبحوث السابقة عدد كبير من أسباب صعوبات التعلم منها أسباب تتعلق بمرحلة الحمل ( قبل الولادة ) ، ومرحلة أثناء الولادة ، ومرحلة ما بعد الولادة ، وكذلك أسباب وراثية وأخرى بيئية ، ثم أسباب مدرسية وأخرى نفسية وكان من أبرز تلك الأسباب الإحساس بالعجز وعدم الثقة بالنفس ، والخلافات الأسرية وأسلوب التربية في الأسرة ، والعلاقة بين المعلم والتلميذ ، والمنهج الدراسي وما يرتبط به من أبعاد ثم عرض الباحث لبعض أساليب ومحكات التعرف على التلاميذ ذوي صعوبات التعلم ومنها محك التباعد ، ومحك التربية الخاصة ، ومحك المشكلات المرتبطة بالفهم وعرض الباحث كذلك خصائص التلاميذ ذوي صعوبات التعلم وقسمها في أربعة محاور هي : ( خصائص عقلية ، خصائص سلوكية ، خصائص اجتماعية ، خصائص نفسية ) .

وقد تم تفسير صعوبات التعلم وفقاً للعديد من الاتجاهات النفسية ومنها التفسير الفسيولوجي والتفسير المعرفي والتفسير المتصل بمهام التعلم والتفسير المتصل بالظروف البيئية .





5-ملخص لدراسة بعنوان " دراسة الفروق في التفكير الابتكاري والدافع المعرفي وحب الاستطلاع لدى الطلاب المتفوقين وغير المتفوقين دراسياً في المرحلة الثانوية ".

هدفت الدراسة إلى الكشف عن الفروق في التفكير الابتكاري ، وحب الاستطلاع والدافع المعرفي ، وكذلك التفاعل بين متغيري مستوى الطالب ( متفوق – غير متفوق ) وجنسه ( ذكر – أنثى ) في علاقتهما بهذه المتغيرات الثلاثة ، وذلك لدى عينة من طلاب وطالبات الصف الأول الثانوي من فصول المتفوقين وغير المتفوقين .

وقد أجريت الدراسة على 158 طالب وطالبة من عدد من المدارس منها مدرستين للمتفوقين هما الثانوية ، ومدرسة أنصاف سري الثانوية ، ومدرستين لغير المتفوقين وهما مدرسة إسماعيل القباني ، ومدرسة أنصاف سري ، وقد استخدم الباحث اختيار التفكير الابتكاري من إعداد عبدالسلام عبدالغفار واختبار الدافع المعرفي من إعداد الباحث ومقياس حب الاستطلاع تأليف ماو ، ماو ومن ترجمة إعداد الباحث ، وقام الباحث بالتحقق من الحقائق السيكومترية لهذه الأدوات بالطرق الإحصائية المناسبة وباستخدام أسلوب تحليل التباين في اتجاهين ANOVA ، واختبارات t-test توصل الباحث إلى عدد من النتائج على النحو التالي : -

1) وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين طلاب الصف الأول الثانوي والتفكير الابتكاري لصالح الطالبات .

2) وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين الطلاب المتفوقين ( ذكور وإناث ) والطلاب غير المتفوقين ( ذكور وإناث ) في التفكير الابتكاري وذلك لصالح الطلاب المتفوقين .

3) وجود تفاعل دال إحصائياً بين مستوى الطالب ( متفوق – غير متفوق ) ، وجنسه ( ذكر – أنثى ) في علاقتهما بالتفكير الابتكاري .

4) وجود فروق دالة بين الطلاب المتفوقين ( ذكور ) والطلاب غير المتفوقين (ذكور)  في متغير التفكير الابتكاري لصالح المتفوقين .

5)   عدم وجود فروق دالة بين الطلاب المتفوقين ( ذكور ) والطالبات المتفوقات في التفكير الابتكاري .

6) وجود فروق دالة بين الطالبات المتفوقات والطلاب غير المتفوقين في التفكير الابتكاري لصالح الطالبات المتفوقات .

7)   عدم وجود فروق دالة إحصائياً بين طلاب وطالبات الصف الأول الثانوي وحب الاستطلاع .

Cool وجود فروق دالة بين المتفوقين ( ذكور وإناث ) والطلاب غير المتفوقين ( ذكور – إناث ) في حب الاستطلاع وذلك لصالح المتفوقين .

9) عدم وجود تفاعل دال بين مستوى الطالب ( متفوق – غير متفوق ) وجنسه (ذكر- أنثى) في علاقتهما بحب الاستطلاع .

10)       عدم وجود فروق بين الجنسين ( طلاب – طالبات ) في الدافع المعرفي .

11)   وجود فروق دالة إحصائياً بين المتفوقين ( ذكور – إناث ) وغير المتفوقين ( ذكور – إناث ) في الدافع المعرفي لصالح المتفوقين .

12)   وجود تفاعل دال إحصائياً بين متغيري مستوى الطالب ( متفوق – غير متفوق ) وجنسه ( ذكر – أنثى ) في علاقتهما بالدافع المعرفي .

وقام الباحث بتفسير جميع النتائج التي تحصل عليها في ضوء كل من الإطار النظري والدراسات السابقة كما أورد الباحث عدد من التوصيات التي تتعلق بضرورة دعم تجربة انتقاء الطلاب المتفوقين ، وتوفير معلمين أكفاء لتدريس هؤلاء الطلاب وكذلك ضرورة تقديم البرامج الإرشادية لأسر هؤلاء الطلاب المتفوقين .



6-ملخص دراسة بعنوان : "دراسة مقارنة لاتجاهات العاملين بكليات التربية في مصر نحو بعض القضايا المرتبطة بالعمل الجامعي في ضوء عدد من المتغيرات " .

هدفت الدراسة إلى التعرف على الفروق في اتجاهات العاملين في الجهاز الإداري ببعض كليات التربية في مصر وفقاً لبعض المتغيرات منها الموقع الجغرافي (قبلي – بحري – القاهرة ) ، والجنس ( ذكور – أناث ) ، وسنوات الخبرة ( حديث – قديم ) وكما يقيسها مقياس اتجاهات العاملين بكليات التربية نحو العمل الجامعي الذي أعده الباحث وتحقق من خصائصه السيكومترية من صدق وثبات بالطرق الإحصائية المناسبة . وباستخدام تحليل التباين ( 2× 3× 2 ) ، واختبار"ت" لكل محور من محاور مقياس الاتجاهات السبعة ، وكذا الدرجة الكلية للمقياس، توصل الباحث إلى عدد من النتائج كما يلي :

1) وجود فروق ذات دالة إحصائياً بالنسبة لمتغير المنطقة ( القاهرة – بحري – قبلي) بين العاملين من أعضاء الجهاز الإداري بكليات التربية في مصر على محاور مقياس الاتجاهات السبعة وذلك على النحو التالي :

‌أ)      وجود فروق بين العاملين بكليات التربية بالقاهرة والعاملين بكليات التربية بالوجه القبلي لصالح العاملين بالقاهرة.

‌ب)    وجود فروق بين العاملين بكليات التربية بالقاهرة والعاملين بكليات التربية بالوجه البحري لصالح العاملين بالوجه البحري .

‌ج)     وجود فروق بين العاملين بكليات التربية بالوجه القبلي والعاملين بكليات التربية بالوجه البحري لصالح العاملين بالوجه البحري .

2) لم توجد فروق دالة إحصائياً بالنسبة لمتغير سنوات الخبرة أي بين العاملين حديثو الخبرة والعاملين القدامى على محاور مقياس الاتجاهات السبعة .

3) لم توجد أي تفاعلات بين المتغيرات ( الجنس × المنطقة × الخبرة ) سواء كان هذا التفاعل ثنائياً ( جنس × المنطقة ) ، ( جنس × خبرة ) أو ( منطقة × خبرة) أو كان تفاعلاً ثلاثياً ( جنس × منطقة × خبرة ) على محاور مقياس الاتجاهات السبعة .

وقام الباحث بتفسير هذه النتائج السبعة في ضوء الإطار النظري والدراسات السابقة كما عرض لمجموعة من التوصيات والمقترحات في ضوء النتائج المتحصل عليها .



7-ملخص بعنوان : " دراسة لبعض المتغيرات المرتبطة بأبعاد التوافق مع البيئة الجامعية لدى عينة من طلاب جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالقصيم – المملكة العربية السعودية " .

هدفت الدراسة إلى التعرف على مدى تأثير متغيرات مثل الحالة الاجتماعية ، تغيير التخصص – الإقامة في المدينة التي توجد بها الجامعة – التخصص – المستوى الدراسي على أبعاد التوافق مع البيئة الجامعية ( البعد الاجتماعي – البعد الانضباطي – البعد الانفعالي – البعد الدراسي ) ، وكذا الدرجة الكلية للتوافق مع البيئة الجامعية لطلاب جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بمنطقة القصيم – السعودية .

وتم اختيار العينة عشوائياً من طلاب كلية العلوم العربية والاجتماعية من عدة أقسام مختلفة وهي علم النفس ، اللغة العربية ، الجغرافيا ، العلوم الإدارية ، الاجتماع وقد روعي أن يكون اختيار الطلاب من المستويات الأول ، الرابع ، الثامن وقد بلغ إجمالي عدد أفراد العينة 286طالباً موزعين على متغيرات الدراسة وقد استخدم الباحث مقياس التوافق مع المجتمع الجامعي لدى طلاب الجامعة الذي أعده محمد جعفر ، 1993 ، وتحقق الباحث من خصائصه السيكومترية من صدق تحليل التباين واختبار ت واختبار شيفيه وذلك لمعالجة بيانات الدراسة .

وقد أظهرت نتائج الدراسة ما يلي : -

1) أنه لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في أبعاد التوافق مع البيئة الجامعية وكذا الدرجة الكلية لهذا التوافق تبعاً لمتغيرات الحالة الاجتماعية ، والإقامة في المدينة وتغيير التخصص .

2) وجود فروق ذات دلالة إحصائية في البعد الاجتماعي للتوافق مع البيئة الجامعية بين التخصصات المختلفة حيث اتضح أن طلاب علم النفس كانوا أكثر توافقاً اجتماعياً من باقي التخصصات .

3) وجود فروق ذات دلالة إحصائية في البعد الانضباطي للتوافق مع البيئة الجامعية بين التخصصات المختلفة حيث اتضح أن طلاب اللغة العربية كانوا أكثر توافقاً في البعد الانضباطي عن باقي التخصصات .

4) وجود فروق ذات دلالة إحصائية في البعد الانفعالي للتوافق مع البيئة الجامعية بين التخصصات المختلفة حيث اتضح أن طلاب اللغة العربية كانوا أكثر توافقاً في البعد الانفعالي عن باقي التخصصات .

5) وجود فروق ذات دلالة إحصائية في البعد الدراسي للتوافق مع البيئة الجامعية بين التخصصات المختلفة حيث اتضح أن طلاب علم النفس والاجتماع ثم اللغة العربية كانوا أكثر توافقاً في البعد الدراسي عن باقي التخصصات .

6) وجود فروق ذات دلالة إحصائية في الدرجة الكلية للتوافق مع البيئة الجامعية بين التخصصات المختلفة حيث اتضح أن طلاب علم النفس وعلم الاجتماع كانوا أكثر توافقاً من طلاب العلوم الإدارية وأن طلاب اللغة العربية والجغرافيا كانوا أكثر توافقاً من طلاب العلوم الإدارية .

7) وجود فروق ذات دلالة إحصائية في البعد الاجتماعي بين المستويات التعليمية الثلاثة حيث اتضح أن طلاب المستوى الثامن أكثر توافقاً من طلاب المستوى الأول .

Cool وجود فروق ذات دلالة إحصائية في البعد الانضباطي بين المستويات التعليمية الثلاثة حيث اتضح أن طلاب المستوى الأول أكثر توافقاً من طلاب المستويين الرابع والثامن .

9)   عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في البعد الانفعالي بين المستويات التعليمية الثلاثة .

10)   وجود فروق ذات دلالة إحصائية في البعد الدراسي بين المستويات التعليمية الثلاثة حيث اتضح أن طلاب المستوى الأول أكثر توافقاً من طلاب المستوى الرابع ، والثامن .

11)   عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في الدرجة الكلية للتوافق مع البيئة الجامعية بين المستويات التعليمية الثلاثة .

وقدم الباحث تفسير لهذه النتائج في ضوء الإطار النظري والدراسات السابقة كما قدم عدداً من التوصيات والمقترحات .





8-ملخص دراسة بعنوان : " دراسة لبعض المتغيرات النفسية المسهمة في الشعور بالوحدة لدى عينة من طلاب الجامعة – دراسة تنبؤية ".

هدفت الدراسة إلى محاولة التنبؤ بدرجات الشعور بالوحدة النفسية كمتغير تابع من خلال درجات كل من الخجل ، ومفهوم الذات الأكاديمي كمتغيرات مستقلة لدى عينة من طلاب كلية التربية جامعة الأزهر من السنة الدراسية ( أولى – رابعة ) والتخصص الدراسي ( علمي – أدبي ) .

وتكونت عينة الدراسة من 278 طالباً اختيروا عشوائياً من طلاب السنتين الأولى ، والرابعة تخصص علمي ، أدبي . وقد استخدم الباحث عدداً من الأدوات منها مقياس الشعور بالوحدة الذي أعده عبدالرقيب أحمد البحيري ، 1985 ، ومقياس الخجل الذي قام بتأليفه حسين عبدالعزيز الدريني ، ومقياس مفهوم الذات الأكاديمي من إعداد الباحث ، وقام الباحث بالتأكد من الخصائص السيكومترية من صدق وثبات لجميع هذه الأدوات بالطرق الإحصائية المناسبة ومن خلال تحليل البيانات باستخدام أسلوب تحليل الانحدار المتعدد المنتظم Stepwise Regression عن طريق الحاسوب باستخدام برنامج SPSS .

توصل الباحث إلى النتائج التالية :-

1) يعتبر كل من الخجل والتخصص الدراسي من المتغيرات المهمة في الشعور بالوحدة النفسية لدى عينة الدراسة من طلاب السنة الأولى بكلية التربية جامعة الأزهر .

2) يعتبر كل من الخجل ، ومفهوم الذات الأكاديمي من المتغيرات المسهمة في الشعور بالوحدة النفسية لدى عينة الدراسة من طلاب السنة الرابعة بكلية التربية جامعة الأزهر .

3) يعتبر كل من الخجل ، ومفهوم الذات الأكاديمي من المتغيرات المسهمة في الشعور بالوحدة النفسية لدى عينة الدراسة من طلاب القسم العلمي بكلية التربية جامعة الأزهر .

4) يعتبر كل من الخجل من المتغيرات المسهمة في الشعور بالوحدة النفسية لدى عينة الدراسة من طلاب القسم الأدبي بكلية التربية جامعة الأزهر .

5) يعتبر الخجل أهم المتغيرات في الدراسة الحالية التي تسهم في الشعور بالوحدة النفسية لدى عينة الدراسة سواء بالنسبة للسنة الدراسية ( أولى – رابعة ) أو بالنسبة للتخصص الدراسي ( علمي – أدبي ) .

وقد قام الباحث بمناقشة وتفسير النتائج السابقة في ضوء كل من الإطار النظري والدراسات السابقة وقد أوصى الباحث بتكثيف جرعات البرامج التوجيهية والإرشادية التي توجه للطلاب من خلال الأنشطة المختلفة وذلك بهدف التقليل من شعورهم بالوحدة النفسية ، وأن تمتد هذه البرامج والأنشطة لتشمل كافة جوانب شخصية الطالب النفسية والاجتماعية والتربوية والجسمية والمعرفية فحسن رعايتنا لشبابنا من طلاب الجامعات يؤدي إلى نتائج مثمرة سيجني ثمارها المجتمع بأسره .



9-ملخص دراسة بعنوان : " أثر تفاعل طريقتي التعليم بالتلقي والتعليم بالاكتشاف ومستوى الدافع المعرفي في تحصيل تلاميذ الصف التاسع من مرحلة التعليم الأساسي " .

كان الهدف الرئيسي لهذه الدراسة هو تحديد أثر ونوع التفاعل بين الاستعداد ( مستوى الدافع المعرفي ) مرتفع – منخفض ، وبين نوعين من المعالجات التعليمية ( تلقي – اكتشاف ) على تحصيل تلاميذ الصف التاسع من مرحلة التعليم الأساسي في مادة العلوم .

وتكونت عينة الدراسة من 172 تلميذاً بالصف التاسع من مرحلة التعليم الأساسي اختيروا عشوائياً من أربعة فصول داخل مدرستين من المدارس التابعة لإدارة شبرا الخيمة التعليمية ، وتتراوح أعمارهم ما بين 14 – 16 سنة .

وبلغ عدد أفراد عينة مجموعة الاكتشاف 88 تلميذاً ، عدد 84 تلميذاً لتمثل عينة مجموعة التلقي ، وقسمت كل مجموعة إلى مستويين بناءً على درجات اختبار الدافع المعرفي ( مرتفع ومنخفض ) .

واستخدم الباحث عدداً من الأدوات منها اختبار الدافع المعرفي من إعداد الباحث واختباران تحصيليان في مادة العلوم الصورة ( أ ) والصورة ( ب ) للتطبيقين القبلي والبعدي من إعداد الباحث ، ومواقف تعليمية في مادة العلوم معالجة بكل من التلقي والاكتشاف ، وقد استخدم الباحث أسلوب تحليل التغاير ( 2×2 ) ANCOVA لتحليل بيانات الدراسة وتوصل إلى النتائج التالية :-

1) وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى 0.1 وبين متوسط درجات تلاميذ مجموعة التلقي ومتوسط درجات تلاميذ مجموعة الاكتشاف في تحصيل العلوم وذلك لصالح مجموعة الاكتشاف .

2) عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط درجات تحصيل تلاميذ مجموعة الدافع المعرفي المرتفع والمتوسط درجات تحصيل تلاميذ مجموعة الدافع المعرفي المنخفض .

3) عدم وجود تفاعل دال بين مستوى الدافع المعرفي ( مرتفع – منخفض ) والمعالجات ( تلقي – اكتشاف ) في تأثيرهما على التحصيل الدراسي .

وقد تم تفسير النتائج في ضوء كل من الإطار النظري والدراسات السابقة وأوصى الباحث بعدد من التوصيات من بينها :-

·       ضرورة مراعاة الفروق الفردية بين التلاميذ ذوي الاستعدادات المختلفة .

·       ضرورة الاهتمام بطريقة الاكتشاف في تدريس العلوم لما تتمتع به من مزايا .

·   عقد دورات تدريبية للمعلمين يتم من خلالها توجيهيهم إلى كيفية التدريس بطريقة الاكتشاف في تحقيق أهداف تدريس العلوم .

·       ضرورة الاهتمام بالوسائل التعليمية عند تنفيذ المواقف التعليمية المعالجة بطريقة الاكتشاف .







10-ملخص دراسة بعنوان : " دراسة الاتجاهات نحو بعض مكونات بيئة الفصل الدراسي لدى عينة من طلاب المرحلة المتوسطة بالمملكة العربية السعودية في ضوء عدد من المتغيرات النفسية " .

هدفت الدراسة إلى التعرف على اتجاهات تلاميذ الصف الثاني المتوسط بمدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية نحو بعض مكونات بيئة الفصل الدراسي في ضوء عدد من المتغيرات مثل الأسلوب المعرفي ( التسويه – الإبراز ) ، ومفهوم الذات الأكاديمي ، ومستوى الطموح وتكونت عينة الدراسة من 179 تلميذاً بالصف الثاني المتوسط من عدد من المدارس المتوسطة التابعة لإدارة التربية والتعليم بمدينة الرياض تراوح أعمارهم ما بين 13 – 14.5 سنة ومتوسط أعمارهم 13.75 بانحراف معياري قدره 1.32 ، وتم اختيارهم عشوائياً من متوسطة حي البواري ، ومتوسطة قباء ، مجمع العليان التعليمي ، واستخدم الباحث عدداً من الأدوات فيها مقياس الاتجاه نحو بيئة الفصل الدراسي من إعداده ومقياس الأسلوب المعرفي ( التسوية – الإبراز ) من إعداد منال الخولي ، ومقياس مستوى الطموح من إعداد عبدالفتاح رجب علي ، وقد تحقق الباحث من الخصائص السيكومترية لكل أدوات الدراسة وتم حساب الصدق والثبات بالطرق الإحصائية المناسبة لكل أداة وقد استخدم الباحث أسلوب تحليل التباين في اتجاه واحد ، واختبارات لمعالجة بيانات الدراسة .

هذا وقد توصل الباحث من خلال هذه الدراسة إلى عدد من النتائج كما يلي :

1) توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين تلاميذ الصف الثاني المتوسط في الاتجاه نحو بيئة الفصل الدراسي ترجع إلى الأسلوب المعرفي ( التسوية – الإبراز ) وذلك لصالح المبرزين على جميع مكونات بيئة الفصل الدراسي ، وكذا الدرجة الكلية .

2) توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين تلاميذ الصف الثاني المتوسط في الاتجاه نحو بيئة الفصل الدراسي ترجع إلى مستوى مفهوم الذات الأكاديمي ( مرتفع – منخفض ) وكذا الدرجة الكلية وذلك لصالح المرتفعين على جميع تلك المكونات وكذا الدرجة الكلية .

3) توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين تلاميذ الصف الثاني المتوسط في الاتجاه نحو بيئة الفصل الدراسي ترجع إلى مستوى الطموح ( مرتفع – منخفض ) ، نحو مكونات الاتجاه نحو بيئة الفصل الدراسي وكذا الدرجة الكلية لصالح المرتفعين على جميع تلك المكونات وكذا الدرجة الكلية .

وقد قدم الباحث تفسيراً للنتائج وذلك في ضوء كل من الإطار النظري والدراسات السابقة .





_________________







الثلج الاسود
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات

جنسية العضو جنسية العضو : يمني
الأوسمة الأوسمة : الوسام الذهبي
ذكر عدد المساهمات : 27061
تاريخ التسجيل : 22/06/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: * ملخصات البحوث والدراسات :

مُساهمة من طرف خوخه في الأربعاء فبراير 15, 2017 10:45 am


_________________
avatar
خوخه
ألعاب
ألعاب

جنسية العضو جنسية العضو : بحرينية
الأوسمة الأوسمة : المشرف المميز
انثى عدد المساهمات : 679
تاريخ التسجيل : 13/05/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى