نظرة عيونك يا قمر
 إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتديات نظرة عيونك يا قمر يشرفنا أن تقوم "بتسجيل عضوية جديدة ...

أما إذا كنت أحد أعضاءنا الكرام فتفضل بتسجيل تسجيل الدخول .

  لو رغبت بقراءة المواضيع و لإطلاع فقط  فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
المواضيع الأخيرة
» افضل ماكينة تعبئه ارز-سكر-مكرونه
أعمال علي رضي الله عنهما بين الأحزاب إلى وفاة النبي  Emptyأمس في 2:49 pm من طرف تاليا احمد

»  لماذا سميت الغازات النبيلة بهذا الاسم
أعمال علي رضي الله عنهما بين الأحزاب إلى وفاة النبي  Emptyأمس في 12:36 pm من طرف معاوية فهمي

» كيف تتحول حياتنا العادية الى طاعة
أعمال علي رضي الله عنهما بين الأحزاب إلى وفاة النبي  Emptyأمس في 10:29 am من طرف معاوية فهمي

» الفرق بين الزّوجة والمرأة في القرآن
أعمال علي رضي الله عنهما بين الأحزاب إلى وفاة النبي  Emptyأمس في 10:22 am من طرف معاوية فهمي

» الشخصية المصباحية
أعمال علي رضي الله عنهما بين الأحزاب إلى وفاة النبي  Emptyالخميس نوفمبر 14, 2019 6:51 pm من طرف معاوية فهمي

»  مصباح الصداقة
أعمال علي رضي الله عنهما بين الأحزاب إلى وفاة النبي  Emptyالخميس نوفمبر 14, 2019 6:50 pm من طرف معاوية فهمي

» أبرز علماء الإسلام
أعمال علي رضي الله عنهما بين الأحزاب إلى وفاة النبي  Emptyالأربعاء نوفمبر 13, 2019 1:58 pm من طرف معاوية فهمي

» حديث: كان يُخفِّف الركعتين اللَّتين قبل صلاة الصبح
أعمال علي رضي الله عنهما بين الأحزاب إلى وفاة النبي  Emptyالأربعاء نوفمبر 13, 2019 1:50 pm من طرف معاوية فهمي

» العبر المستفادة من الهجرة إلى الحبشة
أعمال علي رضي الله عنهما بين الأحزاب إلى وفاة النبي  Emptyالسبت نوفمبر 09, 2019 1:31 pm من طرف معاوية فهمي

» مصادر القيم الاسلامية
أعمال علي رضي الله عنهما بين الأحزاب إلى وفاة النبي  Emptyالسبت نوفمبر 09, 2019 1:29 pm من طرف معاوية فهمي

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 13 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 13 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 180 بتاريخ الأربعاء ديسمبر 17, 2014 10:37 pm
حكمة اليوم
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط نظرة عيونك يا قمر على موقع حفض الصفحات

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1177 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو محمد 2030 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 88315 مساهمة في هذا المنتدى في 29494 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع


أعمال علي رضي الله عنهما بين الأحزاب إلى وفاة النبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أعمال علي رضي الله عنهما بين الأحزاب إلى وفاة النبي  Empty أعمال علي رضي الله عنهما بين الأحزاب إلى وفاة النبي

مُساهمة من طرف منى في الأحد يوليو 20, 2014 7:30 pm

أهم أعمال علي رضي الله عنهما بين الأحزاب إلى وفاة النبي



أولاًَ: علي رضي الله عنه في غزوة الأحزاب:


كان موقف أمير المؤمنين على رضي الله عنه في الأحزاب بطوليًّا رائعًا ينم عن مدى رسوخ العقيدة في قلوب أصحاب النبي ×، والدعوة إليها، والموت في سبيلها، والبراءة ممن خالفها، قال ابن إسحاق: وخرج على بن أبى طالب في نفر من المسلمين بعد أن اقتحمت خيل المشركين ثغرة في الخندق حتى أخذوا عليهم الثغرة التي اقتحموا منها خيلهم، وأقبلتن الفرسان تعدو نحوهم، وكان عمرو بن عبد وقد قاتل يوم بدر حتى أثبتته الجراح، فلم يشهد يوم أُحد، فلما كان يوم الخندق خرج معلمًا لُيرَى مكانه فلما وقف هو وخيله قال: من يبارز؟ فبرز له على بن أبى طالب فقال له: يا عمرو، إنك قد كنت عاهدت الله ألا يدعوك رجل من قريش إلى أحد خلتين إلا أخذتها منه، قال له: أجل، قال له على: فإني أدعوك إلى الله وإلى رسوله وإلى الإسلام، قال: لا حاجة لي بذلك، قال: فإني أدعوك إلى النّزل، فقال له: لِمَ يا ابن أخي؟ فوالله ما أحب أن أقتلك، قال له على: لكني والله أحب أن أقتلك، فحمى عمرو عند ذلك، فاقتحم عن فرسه، فعقرها، وضرب وجهه، ثم أقبل على علىًّ، فتنازلا وتجاولا فقتله على رضي الله عنه، وخرجت خيلهم منهزمة، حتى اقتحمت من الخندق هاربة.
وبعد مقتل عمرو بن عبد ود بعث المشركون إلى رسول الله يشترون جيفته بعشرة آلاف، فقال: ادفعوا إليهم جيفتهم، فإنه خبيث الجيفة، خبيث الدية، فلم يقبل منهم شيئًا.
وقد حدث هذا والمسلمون في ضنك من العيش، ومع ذلك فالحلال حلال والحرام حرام، إنها مقاييس الإسلام في الحلال والحرام، فأين هذا من بعض المسلمين الذين يحاولون إيجاد المبررات لأكل الربا وما شابهه؟ .
ثانيًا: علي رضي الله عنه في غزوة بنى قريظة:
وكان فيها رضي الله عنه حامل راية رسول الله في المقدمة, إلى أن حكم فيها سعد ابن معاذ، وكان في بادئ الأمر لم ينزلوا على حكمه، قال ابن هشام: إن علىّ بن أبى طالب صاح وهم محاصرو بنى قريظة: يا كتيبة الإيمان، وتقدم هو والزبير بن العوام، وقال: والله لأذوقن ما ذاق حمزة، أو لأقتحمن حصونهم، فقالوا: يا محمد ننزل على حكم سعد بن معاذ، وهكذا أنزل الله تعالى الرعب والخوف في قلوب أعداء العقيدة والدين، على لسان ذاك التقى النقي لما آتاه الله من حب الاستبسال والموت في سبيل عزة دين الله تعالى، وقد نادى كتيبته بأحب الأسماء التي ينادي بها الله تعالى عباده ألا وهو نداء الإيمان الذي يتجلى فيه صدق الاعتقاد، وصلاح العمل، وحب الجهاد في سبيله تعالى.
ولما حكم سعد بن معاذ رضي الله عنه أن تقتل مقاتلتهم، وأن تسبى النساء والذرية، وأن تقسم الأموال, فكان من الذين يباشرون القتل على بن أبى طالب والزبير رضي الله عنهما.
ثالثًا: علي رضي الله عنه في صلح الحديبية وبيعة الرضوان:
في غزوة الحديبية وقبل الصلح، خرج بعض العبيد (الأرقاء) من مكة إلى رسول الله ، فكتب إليه مواليهم بإرجاعهم، فرفض رسول الله أن يرجعهم وقال: «يا معشر قريش لتنتهن أو ليبعثن الله عليكم من يضرب رقابكم بالسيف على الدين، قد امتحن الله قلبه على الإيمان»، فسأله الصحابة بتلهف: من هو يا رسول الله؟ وكلهم يرجو أن يفوز هو بهذه الشهادة العظيمة من رسول الله ، فقال : هو خاصف النعل، وكان قد أعطى عليًا بخصفها, ولَّما تَم الصلح بين المسلمين ومشركي قريش، كتب على كتابًا بينهم قال: فكتب: محمد رسول الله، فقال المشركون: لا تكتب محمد رسول الله، لو كنت رسول الله لم نقاتلك. فقال لعلي: امحه قال: ما أنا بالذي أمحوه، فمحاه رسول الله بيده فصالحهم على أن يدخل هو وأصحابه ثلاثة أيام، ولا يدخلها إلا بجلبَّان السلاح, وقد امتنع على رضي الله عنه عن محو كلمة (رسول الله) بدافع محبته لرسول الله وتعظيمه. وقد طعن الروافض الغلاة في موقف الصحابة وعمر بن الخطاب رضي الله عنهم في الحديبية، وذكروا من مراجعة عمر للنبي في أمر الصلح، وكذلك تأخر الصحابة في بداية الأمر عن النحر والحلق حتى نحر رسول الله وحلق، ولا مطعن في شيء من هذا في أصحاب رسول الله لا عمر ولا غيره من الصحابة الذين شهدوا الحديبية، وبيان ذلك أن الرسول كان قد رأى في المنام أنه دخل مكة وطاف بالبيت، فأخبر أصحابه بذلك وهو بالمدينة، فلما ساروا معه عام الحديبية لم يشك جماعة منهم أن هذه الرؤيا تتفسر هذا العام، فلما وقع أمر الصلح، وفيه أن يرجعوا عامهم هذا، ثم يعودوا العام القادم شق ذلك على أصحاب رسول الله , فجعل عمر- رضي الله عنه – على ما عرف به من القوة في الحق والشدة فيه يسأل رسول ويراجعه في الأمر، ولم تكن أسئلته التي سألها رسول الله لشك في صدق الرسول ، أو اعتراض عليه، لكن كان مستفصلاً عما كان متقررًا لديه، من إنهم سيدخلون مكة ويطوفون بالبيت، وأراد بذلك أن يحفز رسول الله على دخول مكة، وعدم الرجوع إلى المدينة، لما يرى في ذلك من عز لدين الله وإرغام للمشركين.
قال النووي:قال العلماء: لم يكن سؤال عمر – رضي الله عنه – وكلامه المذكور شكًا بل طلبًا لكشف ما خفي عليه، وحثًا على إذلال الكفار وظهور الإسلام، كما عرف من خلقه- رضي الله عنه – وقوته في نصر الدين وإذلال المبطلين, فعمر – رضي الله عنه – كان في هذا مجتهدًا حمله على هذا شدته في الحق، وقوته في نصرة الدين، والغيرة عليه، مع ما كان قد عودهم عليه رسول الله من المشورة وإبداء الرأي امتثالاً لأمر الله تعالى: فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأمْرِ" [آل عمران: 159]، وقد كان كثيرًا ما يستشيرهم ويأخذ برأيهم، كما استشارهم يوم بدر في الذهاب إلى العير، وأخذ بمشورتهم، وشاورهم يوم أحد في أن يقعد في المدينة، أو يخرج للعدو، فأشار جمهورهم بالخروج إليه فخرج إليهم، وشاورهم يوم الخندق في مصالحة الأحزاب بثلث ثمار المدينة عامئذ فأبى عليه السعدان (سعد بن معاذ، وسعد بن عبادة) فترك ذلك، وشاورهم يوم الحديبية أن يميل على ذراري المشركين، فقال أبو بكر: إنا لم نجئ لقتال، وإنما جئنا معتمرين، فأجابه إلى ما قال. وفي حوادث كثيرة يطول ذكرها، فقد كان عمر- رضي الله عنه- يطمع أن يأخذ رسول الله برأيه في مناجزة قريش وقتالهم، ولهذا راجعه في ذلك، وراجع أبا بكر، فلما رأى اتفاقهما أمسك عن ذلك وترك رأيه، فعذره رسول الله لما يعلم من حسن نيته وصدقه.
رابعًا: عمرة القضاء 7هـ وعلى رضي الله عنه، وحضانة ابنة حمزة رضي الله عنهما:
لقد تغيرت النفوس والعقول بتأثير الإسلام تغيرًا عظيمًا، فعادت البنت- التي كان يتعير بها أشراف العرب، وجرت عادة وأدها في بعض القبائل فرارًا من العار، وزهدًا في البنات – حبيبة يتنافس في تربيتها المسلمون، وكانوا سواسية، ولا يرجح بعضهم على بعض إلا بفضل أو حق, فلما أراد النبي الخروج من مكة، تبعته ابنة حمزة تنادي: يا عم، فتناولها على، فأخذ بيدها وقال لفاطمة رضي الله عنها: دونك ابنة عمك، فاختصم فيها على وزيد وجعفر. قال على: أنا أخذتها وهي بنت عمي، وقال جعفر: هى ابنة عمي وخالتها تحتي، وقال زيد: ابنة أخي، فقضي بها النبي لخالتها وقال: الخالة بمنزلة الأم، وقال لعلي: أنت مني وأنا منك، وقال لجعفر: أشبهت خلقي وخلقى، وقال لزيد: أنت أخونا ومولانا،وقال على لرسول الله : ألا تتزوج بنت حمزة. قال: إنها ابنة أخي من الرضاعة.
خامسًا: علي رضي الله عنه في غزوة خيبر7هـ:
ذكر ابن إسحاق, أنها كانت في المحرم من السنة السابعة للهجرة، وذكر الواقدى أنها كانت في صفر أو ربيع الأول من السنة السابعة للهجرة، بعد العودة من غزوة الحديبية، وذهب ابن سعد إلى أنها في جمادى الأولى سنة سبع، وقال الإمامان الزهري ومالك: إنها في محرم من السنة السادسة وقد رجح ابن حجر قول ابن إسحاق على قول الواقدى, وفي هذه الغزوة تجلت بطولة أمير المؤمنين على بن أبى طالب، ومكانته عند الله وعند رسوله، وما قدر الله من فتح هذه المستعمرة اليهودية، ذات الأهمية العسكرية الاستراتيجية على يده في مظهر جلى رائع, فقد كانت خيبر مستعمرة يهودية تتضمن قلاعًا حصينة، وقاعدة حربية لليهود، آخر معقل من معاقلهم في جزيرة العرب، وكانوا يتربصون بالمسلمين الدوائر، ويتآمرون مع يهود المدينة وخارجها لغزو المدينة، فأراد رسول الله أن يستريح منهم، ويأمن من جهتهم، وكانت في الشمال الشرقي للمدينة على بعد سبعين ميلاً منها, توجه رسول الله بجيشه إلى خيبر، وكانوا ألفًا وأربعمائة، ونازل حصون خيبر، وبدأ يفتحها حصنًا حصنًا، واستعصى حصن القموص على المسلمين، وكان على بن أبى طالب رمدًا, فقال رسول الله : «لأعطين هذه الراية غدًا رجلاً يفتح الله على يديه، يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله»، فبات الناس يدوكون ليلتهم أيهم يُعطاها؟ فلما أصبح الناس، غدوا على رسول الله كلهم يرجون أن يعطاها، فقال: أين علىّ بن أبى طالب؟ فقيل: هو يا رسول الله يشتكي عينيه. قال: فأرسلوا إليه، فأتى به، فبصق رسول الله في عينيه، ودعا له فبرأ حتى كأنه لم يكن به وجع، فأعطاه الراية، فقال على: يا رسول الله، أقاتلهم حتى يكونوا مثلنا. فقال: «انفذ على رسلك حتى تنزل بساحتهم، ثم ادعهم إلى الإسلام، وأخبرهم بما يجب عليهم من حق الله فيه، فوالله لأن يهدي الله بك رجلاً واحدًا خير لك من أن يكون لك حُمْر النَّعَم» فانطلق حتى فتح الله عليه خيبر، وكان من صور بطولته فيها أن خرج له مرحب ملكهم
وهو يقول:
قد علمت خيبر أني مرحب
شاكي السلاح بطل مُجرب

إذا الحروب أقبلت تَلَهَّبُ
فقال على:
أنا الذي سمتني أمي حيدرة
كليث غابات كريه المنظرة

أُوفيهم بالصاع كيل السندرة
فضرب رأس مرحب فقتله، ثم كان الفتح على يديه
منقول

_________________
منى
منى
مراقبة عامة
مراقبة عامة

جنسية العضو جنسية العضو : سعودية
الأوسمة الأوسمة : الادارية المميزه
انثى عدد المساهمات : 910
تاريخ التسجيل : 24/05/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أعمال علي رضي الله عنهما بين الأحزاب إلى وفاة النبي  Empty رد: أعمال علي رضي الله عنهما بين الأحزاب إلى وفاة النبي

مُساهمة من طرف الثلج الاسود في الأحد يوليو 20, 2014 9:11 pm



 
 
 أعمال علي رضي الله عنهما بين الأحزاب إلى وفاة النبي  Hwaml.com_1377530770_403

_________________




أعمال علي رضي الله عنهما بين الأحزاب إلى وفاة النبي  E2143a9ba9fc765


الثلج الاسود
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات

جنسية العضو جنسية العضو : يمني
الأوسمة الأوسمة : الوسام الذهبي
ذكر عدد المساهمات : 27061
تاريخ التسجيل : 22/06/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى