نظرة عيونك يا قمر
 إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتديات نظرة عيونك يا قمر يشرفنا أن تقوم "بتسجيل عضوية جديدة ...

أما إذا كنت أحد أعضاءنا الكرام فتفضل بتسجيل تسجيل الدخول .

  لو رغبت بقراءة المواضيع و لإطلاع فقط  فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
المواضيع الأخيرة
دخول

لقد نسيت كلمة السر

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 19 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 19 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 180 بتاريخ الأربعاء ديسمبر 17, 2014 10:37 pm
حكمة اليوم
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط نظرة عيونك يا قمر على موقع حفض الصفحات

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1177 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو محمد 2030 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 88319 مساهمة في هذا المنتدى في 29498 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
معاوية فهمي
حينما يتعطش الورد للندى Love_b10حينما يتعطش الورد للندى Love_b10حينما يتعطش الورد للندى Love_b10 


حينما يتعطش الورد للندى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حينما يتعطش الورد للندى Empty حينما يتعطش الورد للندى

مُساهمة من طرف معاوية فهمي في الأربعاء أكتوبر 23, 2019 7:14 pm



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( حينما يتعطش الورد للندى ))
يا ألله!

ما أجمله من إحساس وهو يطرد خفافيش اليأس من سواد الليل حينما يبزغ القمر أملاً! نوره الباهر يرسم لي ابتسامة أختطفها نجمة تضيء لياليَّ المعتمة.



أردد: أحبه، وما ضرَّ مؤمنة عفيفة أن تحب، وتصون نفسها، وتدعو ربها أن يجمعها بمن تحب، هكذا أجيب الأسئلة التي طفقت تطرق ذهني طرقًا عنيفًا:

• أوَيجوز هذا؟

حوار صامت يدور بداخلي، وأنا أرهف السمع إليه، منزعجة تارة، وسعيدة أخرى.



• انعمي بهذه الأحاسيس المتدفقة شلالاً من الجمال يغسل روحك من الأحزان، ويعطي الحياة طعمها الخاص.



• أوَيصلح هذا؟

اجعليها فراشة تقترب من النور، لا من النار؛ كي لا تحترق، وتتنسم ربيع العمر من خلال لحظاتك الحالمة هذه، تتوق وتشتاقُ لترياق أمل تداوي به آلامها.



ولكن أنت مؤمنة، أين إيمانك؟!

لا تتركي الحُبَّ يهدم قيمك، بل لِيَبْنِ فيك إنسانًا رقيقة عفيفة طيبة حنونًا، تنتظر بشغف أن يكتمل الفرح، ويُتوَّج بحلال طيب، يرضاه الله لها.



ولكن كيف يحدث هذا؟ سيشغلك عن ذكر المولى، وتبتعدين.



وكأنما كنت أتحدث مع شخص آخر، نهرت هذه الخواطر:

صه، إنني إنسان، ولي الحق أن أُحلِّق بعيدًا في أجواء القمر المنير؛ كيما أجلب منه بعضًا من جماله، وهيبته، ودلاله، أستشعر ضعفي بعدها، وتفضحني دموعي التي انهارت كما قطرات مطر تجمعت فجأة.



وما زلتِ يأسرك جمال اللحظة، ويبرقُ ثغرك في مشروع سعادة بدت لكِ بوشاحها الليلكي، ترسم لك أحلامًا وردية؟

وعادت الهواجس تطرق بشدة بمطارق مؤلمة:

• أوَنسيت واقعك؟



تحسَّسْتُ القدمين، وكأنما أريد أن أعيد إليهما الصحة والعافية، وكنت كمن يخاطبهما:

• أوَتقفان عثرة في طريق سعادتي؟



هنا تزلزل قلبي، وانهارت قُواي، إذ انبعث صوت قوي من قلب إيماني العميق بالله:

• لا والله، ولا تقولها مؤمنة، كيف تحرمين نفسك حقك حتى في حلم جميل طاف بذهنك؛ كي يريحك من هموم الحياة؟ أين أنت من سلاحك القوي؟



همست والدموع تتساقط:

وأين هو سلاحي وقد فقدت القدرة على المشي؟! مَن يقبلُ بي أوْ.....؟!



وكأنَّ شيئًا ما جعلني أصمتُ خجلاً ووجلاً أن أكمل جملة لا يرددها إلا مَن لا أمل له ولا رجاء في الله، وأتى من عميق حبي وامتناني لله صوت ندي شذي رقيق، مغرد كما العصفور المسبح لله، الذاكر له، يردد قوله سبحانه وتعالى: ﴿ مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِنْ بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴾ [فاطر: 2]، حتى اسم السورة بهرني، فاطر السموات والأرض، فاطر المخلوقات على الحب النقي البهي الجميل.



فلِمَ أنت دون هذه المخلوقات تسجنين مشاعرك، فلا تطلقينها حمامة سلام تحمل رسالة محبة لكل من تستطيعين أن تسعديه ولو بالكلمة الطيبة ما دمتِ تملكين هذا؟!



ولكنني عاشقة !عاشقة لجمال يرتقي بكِ درجات الإنسانية إلى حد الكمال الروحي الذي أراده الله لك قدر استطاعتك.



احمرت الورود من الوجل، وأنا أرسم في مخيلتي يدًا تُمسك يدًا بحنان تأخذها إلى حيث الخير والنماء والعطاء، أينما حلتا وارتحلتا تركتا بصمة خير، ومضتا بصمت.



ما عدت أخجل أو أخاف من حالتي الوجدانية الحالمة، إذ هي كانت متصلة بالملأ الأعلى النوراني، روح جميلة رقيقة تذكر الله، وتشتاق أن يكون لها رفيق دربٍ، يبادلها حبًّا بحب، يصونها، ويخفيها في زي شرعي؛ غيرة عليها أن تراها الأعين المتلصصة، وكما أن الزوجة الصالحة خير متاع الدنيا، فالزوج الصالح خير متاع الدنيا.



ابتسمت، وأخفيت وجهي بين يدي خجلاً، وكأنما أتصوره يتأمل ملامحي، همست خواطري الحالمة تطلب المزيد؛ كي أروي عطشها:

• وهل من مزيد؟

§§§§§§§§§§§§

_________________
حينما يتعطش الورد للندى P_130819w1o1
معاوية فهمي
معاوية فهمي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات

جنسية العضو جنسية العضو : فلسطيني
الأوسمة الأوسمة : الوسام الذهبي
ذكر عدد المساهمات : 1169
تاريخ التسجيل : 26/03/2019

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى