نظرة عيونك يا قمر
 إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتديات نظرة عيونك يا قمر يشرفنا أن تقوم "بتسجيل عضوية جديدة ...

أما إذا كنت أحد أعضاءنا الكرام فتفضل بتسجيل تسجيل الدخول .

  لو رغبت بقراءة المواضيع و لإطلاع فقط  فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
المواضيع الأخيرة
»  شوكـة الحيآة تجرحـك ولكن لاتقتُلك
تكفر كل ذنوبك وتدخلك الجنة من أوسع أبوابها Emptyالخميس يوليو 09, 2020 4:23 pm من طرف معاوية فهمي

» بعض الاعتذارات ك التعازي لاترد ميت
تكفر كل ذنوبك وتدخلك الجنة من أوسع أبوابها Emptyالخميس يوليو 09, 2020 4:05 pm من طرف معاوية فهمي

»  كم من بسمات على وجوه محزونين
تكفر كل ذنوبك وتدخلك الجنة من أوسع أبوابها Emptyالخميس يوليو 09, 2020 3:51 pm من طرف معاوية فهمي

»  الكاتب ملك لذاته
تكفر كل ذنوبك وتدخلك الجنة من أوسع أبوابها Emptyالخميس يوليو 09, 2020 3:37 pm من طرف معاوية فهمي

» هل اصبح الوفاء عملة نادرة
تكفر كل ذنوبك وتدخلك الجنة من أوسع أبوابها Emptyالأحد يوليو 05, 2020 3:42 pm من طرف معاوية فهمي

» اجمل مافي التقدم في العمر
تكفر كل ذنوبك وتدخلك الجنة من أوسع أبوابها Emptyالأحد يوليو 05, 2020 11:06 am من طرف معاوية فهمي

» الحنان أقوى من نظريات الحب
تكفر كل ذنوبك وتدخلك الجنة من أوسع أبوابها Emptyالأحد يوليو 05, 2020 10:36 am من طرف معاوية فهمي

»  تزكية رسول الله لمعاذ بن جبل
تكفر كل ذنوبك وتدخلك الجنة من أوسع أبوابها Emptyالأحد يوليو 05, 2020 10:21 am من طرف معاوية فهمي

»  موقف حصل امام بيت الرسول !!
تكفر كل ذنوبك وتدخلك الجنة من أوسع أبوابها Emptyالأحد يوليو 05, 2020 9:10 am من طرف معاوية فهمي

»  حــرف ومهــن بعـض الأنبيآء
تكفر كل ذنوبك وتدخلك الجنة من أوسع أبوابها Emptyالأحد يوليو 05, 2020 8:54 am من طرف معاوية فهمي

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 19 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 19 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 180 بتاريخ الأربعاء ديسمبر 17, 2014 10:37 pm
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
معاوية فهمي
تكفر كل ذنوبك وتدخلك الجنة من أوسع أبوابها Love_b10تكفر كل ذنوبك وتدخلك الجنة من أوسع أبوابها Love_b10تكفر كل ذنوبك وتدخلك الجنة من أوسع أبوابها Love_b10 
مدام ششريهان
تكفر كل ذنوبك وتدخلك الجنة من أوسع أبوابها Love_b10تكفر كل ذنوبك وتدخلك الجنة من أوسع أبوابها Love_b10تكفر كل ذنوبك وتدخلك الجنة من أوسع أبوابها Love_b10 

حكمة اليوم
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google      

قم بحفض و مشاطرة الرابط نظرة عيونك يا قمر على موقع حفض الصفحات

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1190 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو bassem فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 89158 مساهمة في هذا المنتدى في 30092 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع


تكفر كل ذنوبك وتدخلك الجنة من أوسع أبوابها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تكفر كل ذنوبك وتدخلك الجنة من أوسع أبوابها Empty تكفر كل ذنوبك وتدخلك الجنة من أوسع أبوابها

مُساهمة من طرف معاوية فهمي في الأربعاء مايو 27, 2020 11:57 am



تكفر كل ذنوبك وتدخلك الجنة من أوسع أبوابها P_1578c90b76



تكفر كل ذنوبك وتدخلك الجنة من أوسع أبوابها






تكفر كل ذنوبك وتدخلك الجنة من أوسع أبوابها 887






الصلوات الخمس وعدد ركعاتها .. الصلوات الخمس المفروضة






الصلوات الخمس المفروضة أو ما تعرف الصلوات الخمس المكتوبه هي عماد الدين وأحد أركان الإسلام الخمسة التي ذكرها النبي -صلى الله عليه وسلم- في حديثه الشريف: «بُنِي الإسلامُ على خمسٍ: شَهادةِ أن لا إلهَ إلا اللهُ وأنَّ محمدًا رسولُ اللهِ، وإقامِ الصلاةِ، وإيتاءِ الزكاةِ، والحجِّ، وصومِ رمضانَ»، فإن كنا جميعًا نعرف الصلوات الخمس وعدد ركعاتها ، فأولئك الذين يغفلون عن فضل الصلوات الخمس في الدنيا والآخرة يمكن وصفهم بالكثيرين، وإلا لما تكاسلوا وقصروا في أداء الصلوات الخمس المفروضة أو ما تعرف الصلوات الخمس المكتوبه ، والتي قال الله تعالى عنها في كتابه العزيز: «إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا»، حيث إن فضل الصلوات الخمس يصل إلى الحد الذي يكفر لك كل ذنوبك ويضمن لك دخول الجنة من أوسع أبوابها.






الصلوات الخمس المفروضة




الصلوات الخمس المفروضة ، فقد فُرضت على المسلمين خلال رحلة الإسراء والمعراج، فعندما عُرج برسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- إلى إلى السّماء فُرضت الصلوات الخمس المفروضة ، وقد ثبت بمصادر التّشريع الإسلاميّ القرآن الكريم، والسّنة النّبويّة الشّريفة ضرورة المحافظة على أداء الصلوات الخمس المفروضة ، خاصّةً في أوقاتها، والاستمرار على ذلك، قال تعالى: «حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَىٰ وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ»، والصلوات الخمس المفروضة هي: «صلاة الفجر، وصلاة الظهر، صلاة العصر ، وصلاة المغرب، وصلاة العشاء».






الصلوات الخمس وعدد ركعاتها




الصلوات الخمس وعدد ركعاتها ، عدد الصّلوات في اليوم فرض الله -تعالى- على عباده خمس صلواتٍ في اليوم واللّيلة، وأول هذه الصّلوات الخمس هي صلاة الفجر يُقصد بالفجر ضوء الصّباح، ويطلق الفجر على صلاة الفجر؛ لأنّ تأديتها تكون في هذا الوقت، وبه يبدأ نهار المسلم ويختم ليله، وتسمّى صلاة الفجر بصلاة الصّبح وبالغداة، ويدخل وقت صلاة الفجر حين طلوع الفجر الصّادق، وينتهي وقتها بطلوع الشّمس، وهي عبارة عن ركعتين يؤدّيهما المسلم، ويسنّ أن تكون القراءة فيها طويلة، وذلك بقراءة طوال المفصّل، وحكمة المشروعيّة في ذلك أنّ صلاة الفجر هي ركعتين، ووقت الصّبح طويل، فمن الأفضل القراءة الطّويلة فيها.






الصلوات الخمس وعدد ركعاتها فإن ثانيها صلاة الظّهر هي أولى الصّلوات التي تمّ ظهورها في الإسلام، ويؤدّيها المسلم في وقت الظّهيرة، وهي عبارة عن أربعِ ركعات، وتسمّى بعدّة أسماء منها: الأولى؛ وسبب تسميتها بهذا الاسم أنّها تعدّ أولى الصّلوات التي صلّاها جبريل -عليه السّلام- بالنّبيّ صلّى الله عليه وسلّم، أمّا الاسم الآخر لها فهو الهجيرة؛ ودليل ذلك ما ورد عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، حيث روى أبو برزة في الحديث الشّريف قائلاً: «كانَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يُصَلِّي المَكْتُوبَةَ؟ قَالَ: كانَ يُصَلِّي الهَجِيرَ -وهي الَّتي تَدْعُونَهَا الأُولَى- حِينَ تَدْحَضُ الشَّمْسُ، ويُصَلِّي العَصْرَ، ثُمَّ يَرْجِعُ أحَدُنَا إلى أهْلِهِ في أقْصَى المَدِينَةِ والشَّمْسُ حَيَّةٌ -ونَسِيتُ ما قَالَ في المَغْرِبِ- قَالَ: وكانَ يَسْتَحِبُّ أنْ يُؤَخِّرَ العِشَاءَ، قَالَ: وكانَ يَكْرَهُ النَّوْمَ قَبْلَهَا، والحَدِيثَ بَعْدَهَا، وكانَ يَنْفَتِلُ مِن صَلَاةِ الغَدَاةِ، حِينَ يَعْرِفُ أحَدُنَا جَلِيسَهُ، ويَقْرَأُ مِنَ السِّتِّينَ إلى المِئَةِ».






الصلوات الخمس وعدد ركعاتها ، وفيما يتعلّق بوقت صلاة الظّهر، فهو يبدأ حين الزّوال؛ أي عندما تميل الشّمس عن وسط السّماء، وقد اتّفق الجمهور من الفقهاء على جواز تأدية صلاة الظّهر في وقت البرودة حين يكون الحرّ شديداَ، ومن المستحبّ عندهم أنّ ما يتمّ قراءته في ركعات الصّلاة سواء كانت الصّلاة جامعة أو منفردة هو طوال المفصّل؛ وهو من سورة الحجرات إلى نهاية سورة البروج، وصلاة الظّهر سريّة، فلا يجهر الإمام أو المنفرد بصوته أثناء القراءة فيها.






الصلوات الخمس وعدد ركعاتها وثالثها صلاة العصر وهي عبارة عن أربعِ ركعات يؤدّيهما المسلم، ويدخل وقت صلاة العصر عند خروج وقت صلاة الظّهر، وهو عندما يصبح ظلّ كلّ شيءٍ مثله، ويخرج وقتها قبل أن تغرب الشّمس، أمّا بما يخصّ القراءة فيها، فذهب الحنفيّة والشّافعيّة إلى أنّ المستحبّ قراءة أوساط المفصّل، فيما ذهب المالكيّة إلى استحباب قراءة قصار السّور، والقراءة تكون سريّة في هذه الصّلاة حسب ما ورد عن جمهور الفقهاء، كما ورد عنهم باتفاقٍّ أنّه لا تجوز صلاة أي نافلة بعد العصر إلى حين غروب الشّمس.






الصلوات الخمس وعدد ركعاتها ورابعها صلاة المغرب وهي عبارة عن ثلاث ركعات يؤدّيهما المسلم، ويحين وقتها حين غروب الشّمس واكتمال غروبها، وينتهي وقتها بغياب الشّفق، وهي تسمّى بوتر النّهار كما أخبر رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- عنها، ففي هذه الصّلاة يُنهي المسلم نهاره، ويختمه بأدائه للطّاعة، ثمّ يستقبل ليله بطاعةٍ أخرى، وقد حثّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- وأمر بالمسارعة لأداء صلاة المغرب والتّعجيل في ذلك، واعتبر ذلك من الفطرة التي فطر عليها المسلم، أمّا القراءة في صلاة المغرب فتكون بقراءة قصار المفصّل.






الصلوات الخمس وعدد ركعاتها وخامسها صلاة العشاء وتسمّى صلاة العشاء بالعتمة؛ والعتمة يقصد بها الظّلمة الشّديدة، وقد وردت تسميتها بذلك في كثيرٍ من الأحاديث الشّريفة، وهي عبارة عن أربعِ ركعات يؤدّيهما المسلم، ويدخل وقتها حين يغيب الشّفق، وينتهي وقتها بطلوع الفجر، ومن المكروه أن ينام المسلم قبلها؛ لِشئلّا تفوت عليه، ويكره أيضاً الحديث بعد صلاة العشاء؛ لأنّ بالحديث يمكن السّهر إلى وقتٍ متأخرٍّ وبالتّالي إماكنيّة فوات صلاة الفجر كبيرة، ويمكن أن يكون الحديث المتداول فيه لغوٌ وإثمٌ، فبذلك يختم المسلم نهاره بالمعصية، وهذا الحديث يُقصد به من لا فائدة منه، أمّا الحديث المستحبّ كقراءة القرآن، والتّفقه في الدّين، والاعتبار من قصص الأمم السّابقة، فهذا لا بأس فيه.






فضل الصلوات الخمس





فضل الصلوات الخمس ففيه قالت دار الإفتاء المصرية، إنه فيما ورد عن رسول الله –صلى الله عليه وسلم-، إنه يمكن للإنسان ضمان دخول الجنة بأداء الصلوات الخمس فقط، فقد ورد فضل الصلوات الخمس بحديث رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: «مَنْ حَافَظَ عَلَى الصَّلَوَاتِ الْخَمْسِ؛ رُكُوعِهِنَّ وَسُجُودِهِنَّ وَوُضُوئِهِنَّ وَمَوَاقِيتِهِنَّ وَعَلِمَ أَنَّهُنَّ حَقٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ دَخَلَ الْجَنَّةَ».






فضل الصلوات الخمس كذلك ورد عن أَبي هُريرة -رضي الله عنه- أَنَّ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ: «الصَّلواتُ الخَمْسُ، والجُمُعةُ إِلى الجُمُعَةِ، كفَّارةٌ لِمَا بَيْنهُنَّ، مَا لَمْ تُغش الكبَائِرُ» رواه مسلم، وعن عثمانَ بنِ عفان -رضي الله عنه- قالَ: سمِعْتُ رسولَ اللَّه -صلى الله عليه وسلم- يقولُ: «ما مِن امرئ مُسْلِمٍ تحضُرُهُ صلاةٌ مَكتُوبةٌ فَيُحْسِنُ وُضُوءَهَا، وَخُشوعَهَا، وَرُكُوعَها، إِلاَّ كَانَتْ كَفَّارةً لِمَا قَبْلَهَا مِنْ الذنُوبِ مَا لَمْ تُؤْتَ كَبِيرةٌ، وَذلكَ الدَّهْرَ كلَّهُ» رواه مسلم.







فضل الصلوات الخمس عنه قال الإمام النووي في شرح الحديث السابق: «وَقَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: كَانَتْ كَفَّارَة لِمَا قَبْلهَا مِنْ الذُّنُوب مَا لَمْ يُؤْت كَبِيرَة وَذَلِكَ الدَّهْر كُلّه، مَعْنَاهُ أَنَّ الذُّنُوب كُلّهَا تُغْفَر إِلَّا الْكَبَائِر فَإِنَّهَا لَا تُغْفَر، وَلَيْسَ الْمُرَاد أَنَّ الذُّنُوب تُغْفَر مَا لَمْ تَكُنْ كَبِيرَة، فَإِنْ كَانَ لَا يُغْفَر شَيْء مِنْ الصَّغَائِر، فَإِنَّ هَذَا وَإِنْ كَانَ مُحْتَمَلًا فَسِيَاق الْأَحَادِيث يَأْبَاهُ. قَالَ الْقَاضِي عِيَاض: هَذَا الْمَذْكُور فِي الْحَدِيث مِنْ غُفْرَان الذُّنُوب مَا لَمْ تُؤْتَ كَبِيرَة هُوَ مَذْهَب أَهْل السُّنَّة، وَأَنَّ الْكَبَائِر إِنَّمَا تُكَفِّرهَا التَّوْبَة أَوْ رَحْمَة اللَّه تَعَالَى وَفَضْله، وَاَللَّه أَعْلَم».






فضل الصلوات الخمس أنها تعد من مكفرات الذنوب، التي يغفر بها الله سبحانه وتعالى لعباده ما يرتكبون من معاصي وخطايا، إلا أنه ينبغي اجتناب كبائر الذنوب، فقد ورد عن بعض أهل العلم قالوا إن الطاعات من غير توبة تكفر الذنوب صغائرها وكبائرها، فيما أن جمهور العلماء قالوا إن المكفر من الذنوب بمجرد الطاعات دون التوبة، هو الصغائر فقط، فمن فضل الصلوات الخمس أن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- أخبرنا بأن أداء الصلوات الخمس يغفر الله سبحانه وتعالى بها ذنوب العبد بشرط واحد وهو اجتناب الكبائر، مشددًا على ضرورة عدم ارتكاب الكبائر، فإن لم تجتنب الكبائر؛ لا تكفرها الطاعات، ولا بد من التوبة ، والندم على فعلها، والعزيمة على الإقلاع عنها، لما ورد في صحيح مسلم، أنه قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: « الصَّلَوَاتُ الْخَمْسُ وَالْجُمْعَةُ إِلَى الْجُمْعَةِ وَرَمَضَانُ إِلَى رَمَضَانَ مُكَفِّرَاتٌ مَا بَيْنَهُنَّ إِذَا اجْتَنَبَ الْكَبَائِرَ».







فضائل دنيويّة عاجلة




1- أفضل الأعمال وأحبها إلى الله سبحانه وتعالى بعد الشهادتين.




2- نور ونجاة لصاحبها الذي يحافظ عليها في الدنيا.




3- نهيها صاحبَها عن بذاءة اللسان وفحشه وعن منكرات الأعمال وسيئاتها؛ قال تعالى: «اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّـهِ أَكْبَرُ وَاللَّـهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ».




4- غسل الخطايا التي يمكن أن تصدر عن العبد، وبما أنّ عدد الصلوات خمس فالمسلم الذي يصلي يغسل خطاياه خمس مرات في اليوم.




5- تكفير السيئات وغفران الذنوب التي تحدث بين صلاة وأخرى.




6- انتظار الفرض منها بعد الفرض يعدّ رباطًا في سبيل الله تعالى.




7- إكرام الله تعالى لمن يصليها برفع درجاته وحطّ خطاياه.




8- كتابة الحسنات لمن مشى إليها.




9- تحقيق سعادة الإنسان، وعيشه حياةً طيّبةً هنيئة.




10- سببٌ في سكينة النّفس، واطمئنانها، وهدوئها، وبعدها عن الهموم والغموم.




11- قرب العبد من الله -تعالى- دائماً في كلّ الأحوال والأوقات، وبذلك تتحقّق الغاية من وجود العبد في الدّنيا، وهي إفراد الله -تعالى- بالعبادة، وإخلاصه فيها.




12- التزام المسلم بتقوى الله تعالى، فمن خلال محافظته على الصّلاة يعفّ نفسه عن ارتكاب المعاصي والذّنوب، ويزداد فعله لما أمر به الله تعالى.




13- سببٌ في شفاء المسلم من الكثير من الأمراض التي من الممكن أن يصاب بها.




14- سيادة المحبّة والمودّة والألفة بين أفراد المجتمع بعضهم ببعض، وذلك من خلال التقائهم للصّلاة جماعة في المسجد.




15- سببٌ في محو السّيئات وتكفير الذّنوب، وعفو الله -تعالى- عن عباده.




16- نزول الأرزاق، والبركات، والخيرات.




17- صلاة الملائكة على صاحبها ما دام في مصلاه.




18- كتابة الأجر لصاحبها كأنّه حضرها في حال استعد لها وذهب ووجد الناس قد سبقوه بها.




19- كتابة أجر الحاج المحرم لمن خرج من بيته متطهرًا ليصليها






فضل الصلاة في الآخرة




1- سبب كبير لدخول الجنة ومرافقة النبي صلى الله عليه وسلم فيها.




2- يُعِد الله عز وجل ضيافة في الجنة لمن غدًا بها وراح.




3- نورًا لصاحبها يوم القيامة.




4- علوّ الدّرجات ورفعتها في جنّات النّعيم.




5- سببٌ في دخول الجنّة، والنّجاة من النّار.




6- الفوز برؤية الله -تعالى- يوم القيامة.









§§§§§§§§§§§§§§§§§§§

_________________
تكفر كل ذنوبك وتدخلك الجنة من أوسع أبوابها P_130819w1o1
معاوية فهمي
معاوية فهمي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات

جنسية العضو جنسية العضو : فلسطيني
الأوسمة الأوسمة : الوسام الذهبي
ذكر عدد المساهمات : 1777
تاريخ التسجيل : 26/03/2019

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى