نظرة عيونك يا قمر
 إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتديات نظرة عيونك يا قمر يشرفنا أن تقوم "بتسجيل عضوية جديدة ...

أما إذا كنت أحد أعضاءنا الكرام فتفضل بتسجيل تسجيل الدخول .

  لو رغبت بقراءة المواضيع و لإطلاع فقط  فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
نظرة عيونك يا قمر
 إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتديات نظرة عيونك يا قمر يشرفنا أن تقوم "بتسجيل عضوية جديدة ...

أما إذا كنت أحد أعضاءنا الكرام فتفضل بتسجيل تسجيل الدخول .

  لو رغبت بقراءة المواضيع و لإطلاع فقط  فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
المواضيع الأخيرة
دخول

لقد نسيت كلمة السر

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 24 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 24 زائر :: 3 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 180 بتاريخ الأربعاء ديسمبر 17, 2014 10:37 pm
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
معاوية فهمي
الثروة النادرة وكيف نُنَمِّيها Love_b10الثروة النادرة وكيف نُنَمِّيها Love_b10الثروة النادرة وكيف نُنَمِّيها Love_b10 

حكمة اليوم
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google      

قم بحفض و مشاطرة الرابط نظرة عيونك يا قمر على موقع حفض الصفحات

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1218 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو jffff فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 89943 مساهمة في هذا المنتدى في 30719 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
معاوية فهمي
الثروة النادرة وكيف نُنَمِّيها Love_b10الثروة النادرة وكيف نُنَمِّيها Love_b10الثروة النادرة وكيف نُنَمِّيها Love_b10 


الثروة النادرة وكيف نُنَمِّيها

استعرض الموضوع التالي استعرض الموضوع السابق اذهب الى الأسفل

الثروة النادرة وكيف نُنَمِّيها Empty الثروة النادرة وكيف نُنَمِّيها

مُساهمة من طرف معاوية فهمي الخميس نوفمبر 11, 2021 7:45 pm




بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
[size=48](( الثروة النادرة وكيف نُنَمِّيها ))[/size]
"جعَلَ اللهُ العِلمَ مَنارًا وهِدايةً إلى طَريقِه، وبدونِ العلمِ يَضِلُّ الناسُ الطَّريقَ، فالعِلمُ الحَقيقيُّ يَمنَعُ مِن الوُقوعِ في الزَّللِ"[1]، ولكنَّ العلمَ يُقبَض بموت العُلماءِ وذهابهم، فيَضيعُ العِلمُ ولهذا المعنى أشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقوله: (إنَّ اللَّهَ لا يَقْبِضُ العِلْمَ انْتِزَاعًا يَنْتَزِعُهُ مِنَ العِبَادِ، ولَكِنْ يَقْبِضُ العِلْمَ بقَبْضِ العُلَمَاءِ، حتَّى إذَا لَمْ يُبْقِ عَالِمًا اتَّخَذَ النَّاسُ رُؤُوسًا جُهَّالًا، فَسُئِلُوا فأفْتَوْا بغيرِ عِلْمٍ، فَضَلُّوا وأَضَلُّوا)[2]، فإذا ابتعد الناس عن العلم، أو بمعنى أدق: ندر وجود العلماء وطلبة العلم بينهم، أو ربما انعدموا، فالبديل سيئ جدًّا؛ ألا وهو أن يتخذوا ((رُؤُوسًا جُهَّالًا))، والنتيجة: ((فَسُئِلُوا فأفْتَوْا بغيرِ عِلْمٍ، فَضَلُّوا وأَضَلُّوا))؛ لذا فالحاجة ماسة لطلاب علم يكونون شموسًا تضيء للناس ظلمات الجهل، و"أول تلبيس إبليس على الناس صدُّهم عن العلْم، لأن العلْم نور، فإذا أطفأ مصابيحهم خبطهم في الظُّلَم كيف شاء"[3].



وأهم ثروة لدى الدول هي الثروة البشرية، لذلك توليها العناية بالتعليم والتدريب وحفظ الأمن وغيرها مما يجلب الطمأنينة لأفراد المجتمع، ولكن إذا انطفأ نور الوحي أو خفت ضوؤه، تخبَّط الناس في ظلمات الجهل، وانحدروا في دَرَكات التخلف الأخلاقي، وخسروا مستقبلهم الأخروي، فالعالم وطالب العلم أهم ثروة للأمة، إذ "ليس بعد الفرائض أفضل من طلب العلم"[4]؛ كما قال الإمامان الثوري والشافعي رحمهما الله تعالى، ومع أهميتهما فإنهما شديدا الندرة مقارنة بالحاجة الماسة، ووصل الحال ببعض قرى المسلمين أن يتركوا الجمعة لعدم وجود من يحسن الخطبة والإمامة، فأين تجار المسلمين، وأولي الأمر منهم؟



والأمة بفضل الله لا تخلو من العلماء الربانيين، ولكنهم قليل، وغير متوزعين على أرجاء العالم الإسلامي، فتجد في جهات عالِـم بلغ درجة الاجتهاد، وفي جهات أخرى لا يكاد يوجد من يصلح إمامًا وخطيبًا للناس، وهذا لا يدعونا إلى اليأس بقدر ما يدعونا إلى تكثيف الجهود، لردم الهوة السحيقة بين الناس ونور الوحي الرباني.



والناظر في حال الأمة والباحث عن أسباب تلك الأزمة، يجد أسبابًا تختلف من قُطر إلى قُطر، ومن مِصر إلى آخر، فبعض الأقطار متاح فيها العلم ويوجد العلماء الذين يفتحون صدورهم لطلاب العلم، لكن أكثر الناس منهمك في الدنيا لتأمين المستقبل له ولأولاده كما يزعمون، وفي أقطار أخرى لا يوجد العلماء، لكن بفضل الله تعالى فإن التعليم عن بُعد والقراءة يمكن أن تسد بعض الحاجة.



وطالب العلم الشرعي أصبح ثروة نادرة لأسباب كثيرة؛ منها عزوف الناس عن العلم الشرعي وتفريغ أبنائهم لذلك، والكل يسعى لأن يتقن ابنه لغات أجنبية والحصول على الشهادات من أجل الوظيفة والمال، وقليل جدًّا من يدفع بولده للتفرغ لطب العلم الشرعي عند العلماء الربانيين، هذا إذا لم يكن عقبة في طريقه، ومن الأسباب كذلك أن مناهج التعليم الحكومي إما نبذت التعليم الشرعي، أو قلَّصته وجعلته هامشيًّا بحيث يتخرج الطلبة أشباه أميين في أهم المهمات في الإسلام؛ وبذلك يقعوا فريسة سهلة للوقوع في الشهوات، والتأثر بالشبهات، ومنها كثرة المغريات فمعظم الشباب اهتماماتهم تافهة إن لم تكن مضرة فيحتل الترفيه سواء محرمًا أم مباحًا حيزًا كبيرًا من اهتمام وجُهد ووقت الشباب، وأكبر ما يستهويهم التعلق المجنون بكرة القدم ولاعبيها وأنديتها، والأسوأ من ذلك اعتبار الفسقة من الفنانين والممثلين قدوات لهم، ومن الأسباب الهجوم على العلماء وتشويه سمعتهم، فبدلًا من اتخاذهم قدوات قد ينفر الناس منهم متأثرين بالتشويه الظالم الواقع على الإسلام عمومًا والعلماء خصوصًا، وعلى رأسهم الصحابة رضي الله عنهم، فمتى سقط الصحابة من أعين الناس، فأي دين يبقى؟ وعن أي قرآن أو سنة نتحدث؟ لأنه لم يصل إلينا إلا عن طريقهم.



ونحن نعيش اليوم في أزمة جهل منتشر، فقد حُورِبَ العلم الشرعي حتى على مستوى خطب الجمعة فيتم اختيار الموضوع مسبقًا للإمام وغالبًا لا يتم التركيز على القضايا المهمة التي ركز عليها الأنبياء؛ كالعقيدة، ونبذ الشرك، وعقيدة الولاء والبراء، ومحاربة الرذيلة، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وفي كثير من بقاع الإسلام يمنع الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ويُمَكَّن للشرك والرذيلة بحجة التعايش وعدم التدخل في شؤون الآخرين، حتى لقد أصبح سب الأنبياء من الحرية التي يحميها القانون الذي جاء عن طريق الديمقراطية العمياء التي ليس لها معيار موضوعي للعدل والظلم، ولا الخير والشر، ولا الصواب والخطأ، "وكيف يأمَنُ العبدُ على أهله وولده وماله في مجتمع ليست كلمة الله هي العُليَا فيه؟"[5]، ﴿ بَلِ اتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَهْوَاءَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ فَمَنْ يَهْدِي مَنْ أَضَلَّ اللَّهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ ﴾ [الروم: 29].



ولكن: ما الحلول العملية لكي نُنَمِّي هذه الثروة النادرة، ونزيد من وصولها إلى متناول الأمة؟



هناك ولا شك الكثير من الحلول والعلاجات لهذه المعضلة، ولو أنَّ هناك مؤتمرات أُقيمت لتلاقح الأفكار وتوحيد الجهود، لأصبحت الثمرة أفضل وتأثيرها أشمل وأعمق، لكن سنشير هنا إلى بعضها على وجه الاختصار:

1- على الشاب المسلم أن يختار المرأة الصالحة، وحبذا لو كانت طالبة علم، فإن كثيرًا من جهابذة العلماء كانت وراءهم أمهات يعرفن قدر العلم والعلماء، وكذلك بالعكس على وليِّ المرأة أن يبحث عن الرجل الصالح لمولويته، فكون المرأة طالبة علمٍ، فاحتمالية أن تصنع أجيالًا من طلبة العلم العلماء كبيرة جدًّا.



2- الدفع بالأبناء النجباء إلى التفرغ لطلب العلم، وقبل ذلك يتم تنشئتهم وتعبئتهم على حب العلم والتفاني للحصول عليه، لأنه من أجل العبادات وهو جهاد في سبيل الله، و"تذاكر العلم بعض ليلة أحبُّ إليَّ من إحيائها"؛ كما جاء قال ابن عباس رضي الله عنهما[6].



3- من كان موسرًا فيكفل طلبة العلم ويكفيهم مؤونة العيش وتكاليف الحياة؛ ليتفرَّغوا للدفاع عن حمى الدين، وينشروا الخير للعالم أجمع، ولا يخفى الأجور العظيمة في ذلك، والنفع المتعدي لها، فكم هم الذي يملكون الأموال الطائلة، لكنهم لا رغبة لديهم للتفرغ للعلم الشرعي، وهناك طائفة تحترق على العلم وتتوقد ذكاءً وفطنة، لكنهم منشغلون بطلب المعيشة، قد حِيل بينهم وبين ما يشتهون، فمَن يكفلهم ليقدم للأمَّة أغلى هدية، وأعظم مشروع، وأغلى ثروة، ويجعل لنفسه أفضل صدقة جارية، "وكان عبدالله بن المبارك يتَّجر في البزِّ ويقول: لولا خمسة ما تجرت: سفيان الثوري، وسفيان بن عيينة، والفضيل بن عياض، ومحمد بن سماك، وابن عُليَّة، وكان يخرج يتجر إلى خراسان، فكلما ربح من شيء أخذ القوت للعيال ونفقة الحج، والباقي يصل به إخوانه الخمسة"[7].



4- هناك الكثير من أهل الخير والإحسان لا يملك مالًا، لكنه لا يدخر جهدًا في الوصول إلى الخَيِّرِين، وإقناعهم بالإنفاق في سبيل الله، وكثير من جهودهم منصبَّة على الأيتام والأرامل، وهذا خير، ولكنَّ هؤلاء لو سخروا جزءًا من طاقاتهم بإقناع الموسرين لكفالة طلبة العلم، لحدث خير عميم.



5- مر في النقطتين السابقتين الحديث عن كفالة طالب العلم، وأكثر جانب يحتاج إلى هذا النوع من الجهاد، هو كفالة طلاب العلم من البلدان ذات الأقليات المسلمة، أو الأعاجم؛ حيث ينتشر فيهم الجهل بشكل مخيف، ويتعرضون لهجوم شرس أكثر من ذلك التي يتعرض له المسلمون في البلدان العربية.



6- الفضاء الإلكتروني به أكثر من 4.8 مليار مستخدم... و 62 % انتشار استخدام الإنترنت عالميًّا، هذه بشارة ونذارة في نفس الوقت، فأما البشارة فكون طلب العلم عن طريق الإنترنت سهلًا وميسورًا لشريحة كثيرة من المسلمين، وأيضًا الدعوة عن طريق الإنترنت سهلة جدًّا، فحتى العامي بإمكانه أن يدعو إلى الله تعالى، "فربَّ حامل فقه إلى من هو أفقه منه، ورب حامل فقه غير فقيه"[8]، والشق المخيف في هذا الجانب أن أهل الباطل من مبتدعة وكفرة يبذلون قصارى جدهم في إضلال الناس وتشويه الحق وأهله والتنفير منه، ومن المواقع الموثوقة لتقديم العلم الشرعي النافع أكاديمية زاد، ومنصة زادي، فالأولى للتخصص أكثر، والثانية تصلح لكل أحد، فأين المشمرين؟



والحلول كثيرة والأفكار أكثر من أن تحصى، "والمسلم ما كان مستطيعًا للدعوة إلى الله تعالى، أو الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والنصيحة للناس - مأمورٌ بكل هذا"[9]، وحاجة الأمَّة للعلماء وطلبة العلم أوضح من الشمس في رابعة النهار، ﴿ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ ﴾ [الحشر: 2].

[1] موقع الدرر السنية: https://dorar.net/hadith/sharh/64562

[2] البخاري (100).

[3] تلبيس إبليس (283).

[4] جامع العلم وبيان فضله؛ للحافظ ابن عبدالبر.

[5] حاجتنا إلى هداية الناس، حسن عبدالحي، شبكة الألوكة.

[6] جامع العلم وفضله (1/ 117).

[7] طبقات الحنابلة (1/ 100).

[8] أحمد (3/ 225)، ابن ماجه (236).
[9] حاجتنا إلى هداية الناس، حسن عبدالحي، شبكة الألوكة.
§§§§§§§§§§§§§§

_________________
الثروة النادرة وكيف نُنَمِّيها P_130819w1o1
معاوية فهمي
معاوية فهمي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات

جنسية العضو جنسية العضو : فلسطيني
الأوسمة الأوسمة : الوسام الذهبي
ذكر عدد المساهمات : 2282
تاريخ التسجيل : 26/03/2019

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع التالي استعرض الموضوع السابق الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى