نظرة عيونك يا قمر
 إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتديات نظرة عيونك يا قمر يشرفنا أن تقوم "بتسجيل عضوية جديدة ...

أما إذا كنت أحد أعضاءنا الكرام فتفضل بتسجيل تسجيل الدخول .

  لو رغبت بقراءة المواضيع و لإطلاع فقط  فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
المواضيع الأخيرة
» الريح والرياح
روايه أسى الهجران- للكاتبة/ #أنفاس_قطر# ( اخراج صمتي قاهرهم )8 Emptyاليوم في 3:57 pm من طرف معاوية فهمي

»  تجديد الحياة الزوجيه
روايه أسى الهجران- للكاتبة/ #أنفاس_قطر# ( اخراج صمتي قاهرهم )8 Emptyاليوم في 12:41 pm من طرف معاوية فهمي

»  الاحترام
روايه أسى الهجران- للكاتبة/ #أنفاس_قطر# ( اخراج صمتي قاهرهم )8 Emptyالأحد سبتمبر 20, 2020 10:18 am من طرف معاوية فهمي

» المؤمن مثل سبيكة الذهب
روايه أسى الهجران- للكاتبة/ #أنفاس_قطر# ( اخراج صمتي قاهرهم )8 Emptyالسبت سبتمبر 19, 2020 12:28 pm من طرف معاوية فهمي

» مرض الثلاسيميا
روايه أسى الهجران- للكاتبة/ #أنفاس_قطر# ( اخراج صمتي قاهرهم )8 Emptyالثلاثاء سبتمبر 15, 2020 4:38 pm من طرف معاوية فهمي

» مشروع الممشى في الشارقة
روايه أسى الهجران- للكاتبة/ #أنفاس_قطر# ( اخراج صمتي قاهرهم )8 Emptyالسبت سبتمبر 05, 2020 5:20 pm من طرف مدام ششريهان

» كيف أعرف أن مناعتي قوية؟
روايه أسى الهجران- للكاتبة/ #أنفاس_قطر# ( اخراج صمتي قاهرهم )8 Emptyالجمعة سبتمبر 04, 2020 5:56 pm من طرف معاوية فهمي

» يــاحـلـو الــوفــاء
روايه أسى الهجران- للكاتبة/ #أنفاس_قطر# ( اخراج صمتي قاهرهم )8 Emptyالأحد أغسطس 30, 2020 4:32 pm من طرف معاوية فهمي

»  رواية كل الأماكن المشرقة
روايه أسى الهجران- للكاتبة/ #أنفاس_قطر# ( اخراج صمتي قاهرهم )8 Emptyالأحد أغسطس 30, 2020 4:23 pm من طرف معاوية فهمي

»  رواية الرجوع الى الطفولة
روايه أسى الهجران- للكاتبة/ #أنفاس_قطر# ( اخراج صمتي قاهرهم )8 Emptyالأحد أغسطس 30, 2020 4:18 pm من طرف معاوية فهمي

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 23 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 23 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 180 بتاريخ الأربعاء ديسمبر 17, 2014 10:37 pm
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
معاوية فهمي
روايه أسى الهجران- للكاتبة/ #أنفاس_قطر# ( اخراج صمتي قاهرهم )8 Love_b10روايه أسى الهجران- للكاتبة/ #أنفاس_قطر# ( اخراج صمتي قاهرهم )8 Love_b10روايه أسى الهجران- للكاتبة/ #أنفاس_قطر# ( اخراج صمتي قاهرهم )8 Love_b10 
مدام ششريهان
روايه أسى الهجران- للكاتبة/ #أنفاس_قطر# ( اخراج صمتي قاهرهم )8 Love_b10روايه أسى الهجران- للكاتبة/ #أنفاس_قطر# ( اخراج صمتي قاهرهم )8 Love_b10روايه أسى الهجران- للكاتبة/ #أنفاس_قطر# ( اخراج صمتي قاهرهم )8 Love_b10 

حكمة اليوم
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google      

قم بحفض و مشاطرة الرابط نظرة عيونك يا قمر على موقع حفض الصفحات

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1192 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو محمدراضى200000 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 89202 مساهمة في هذا المنتدى في 30129 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
معاوية فهمي
روايه أسى الهجران- للكاتبة/ #أنفاس_قطر# ( اخراج صمتي قاهرهم )8 Love_b10روايه أسى الهجران- للكاتبة/ #أنفاس_قطر# ( اخراج صمتي قاهرهم )8 Love_b10روايه أسى الهجران- للكاتبة/ #أنفاس_قطر# ( اخراج صمتي قاهرهم )8 Love_b10 


روايه أسى الهجران- للكاتبة/ #أنفاس_قطر# ( اخراج صمتي قاهرهم )8

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

روايه أسى الهجران- للكاتبة/ #أنفاس_قطر# ( اخراج صمتي قاهرهم )8 Empty روايه أسى الهجران- للكاتبة/ #أنفاس_قطر# ( اخراج صمتي قاهرهم )8

مُساهمة من طرف الثلج الاسود في الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 1:28 pm


الجزء الثامن



عودة لسلطان في مجلس والده قبل 26 عاما

وقع الخبر كالصاعقة على رأس سلطان.. سعود مات!!!

سعود أصغر منهم كلهم.. لِـمَ يموت ؟؟ لماذا؟؟

عمره 23 سنة فقط!! (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم..استغفر الله العظيم...

إنّا لله وإنا إليه راجعون..)

سلطان بهمس منتزع من عمق حزنه الذي نحره: متى؟؟ واشلون؟؟

كان رأس محمد في الأرض وهو يمسح دمعة خائنة أراد أن يخفيها

بينما مشعل الكبير مازال صامتا محتفظا بصورته الصلبة في إطارها المهاب..

عبدالله بحزن مخلوط بالتوتر: قبل شهرين في حادث سيارة.

أنتفض سلطان بعنف وحزنه يتحول لغضب هادر: أنتو ما تخافون الله،

ما تخافون الله

أخي ميت قد له شهرين، ماخليتوني أحضر دفنه ولا أحضر عزاه

أتقوا الله، اتقوا الله، حرام عليكم..

" قصر حسك ياولد.. تقول لي أنا اتق الله.. متقي الله من قدام تجيبك أمك"

صوت مشعل الكبير تردد بحزم في أرجاء المجلس

ابتلع سلطان ريقه.. لا أحد يرفع صوته فوق صوت مشعل الكبير.. هكذا تربوا!!

مشعل الكبير يكمل بذات الحزم:دورنا لك وقتها ولا عينّاك.. لين عبدالله عرف

مكان شغلك البارحة

أخيك مات الله يرحمه.. عند من هو أرحم به منك ومنا.. وأنت الحين في مكانه

انتعش قلب سلطان رغم حزنه العميق على سعود.. أ يعقل أن والده سيرضى

عليه لأن سعود توفي؟؟

مشعل يستأنف حديثه بعد أن أخذ نفسا عميقا: الهولية جابت لك ولد وإلا حملت؟؟

سلطان بغضب: الهولية مرتي ولها اسم.. اسمها حصة.. ولا ماحملت.. الله يرسل خيره..

مشعل الكبير بغضب: وتراددني بعد..

سلطان وهو يتمالك نفسه ويرد باحترام: ماعاش من يراددك أنا أجاوبك وبس..

مشعل الكبير بنبرته القوية المعتادة: وين تحمل وهي عجوز في سن أمك!!!

سلطان وهو يكتم غيظه: كل شيء بيد الله

مشعل الكبير وهو يلقي قنبلته: بنت عمك وضحى مرت سعود حامل وفي

شهرها الأخير.. أبيك تزوجها عقب ما تولد وتفك حدادها..

***************************

الدوحة اليوم

منزل عبدالله بن مشعل

الصباح الباكر

الصالة السفلية الشاسعة..

كانت الستائر مفتوحة..ونور الشمس يسطع عبر النوافذ الضخمة ويغمر أطقم

الكنب المختلفة الأحجام والأشكال في أناقة مقصودة يجمع بينها ألوانها التي

تمازجت بين العنابي والذهبي والزيتي..

كانت الجدة أم محمد تجلس على كرسي منفرد في صدر الصالة..

كانت تكره جلسة الكنب ولكنها أصبحت تضطر لها مع الألم المتزايد في ساقيها

وعجزها عن الوقوف لو كانت تجلس على الأرض..

كانت الجدة تجلس ومقابلها طاولة كبيرة عليها دلالها.. وابنة شقيقتها وزوجة

ابنها أم مشعل تقهويها..

مازالت أم مشعل جميلة وهي في التاسعة والأربعين

كانت مشاعل أكثر بناتها شبها بها شكلا ومضمونا.. الجمال الهادئ والعمق

الإنساني الدافئ

أم محمد بهدوء: وين عيالش؟؟

أم مشعل بمودة: الصغار توهم راحوا مدارسهم.. ومشاعل راقدة

أم محمد بنبرة غضب خفيفة: وش مرقدها لذا الحزة؟؟

أم مشعل بابتسامة: يمه الله يهداش أي حزة.. الساعة سبع وربع الصبح تو الناس

أم محمد بنبرة غضب حقيقية هذه المرة: وهذي عِلمتش لبناتش؟؟ إذا راحت بكرة

لبيت ناصر.. بتقعد راقدة لذا الحزة ورجّالها رايح لدوامه

شعرت أم مشعل بضيق من ذكر زواج مشاعل..

رغم أنها زوجت ابنتين قبل هذا.. لكنها تشعر بضيق كلما تذكرت أن مشاعل

بالذات ستتزوج وتتركهم

ولكنها أجابت باحترام: إزهليها يمه .. مشاعل مره ما ينخاف عليها

ولا تحاتين ولد ولدش بيعين من يسنعه

صمتٌ تلا جملة أم مشعل الأخيرة..

وكلاهما ترتشف ما بيدها بصمتٍ قطعه صوت أم محمد وهي تستفسر:

موضي قد لي زمان ماشفتها.. مهيب ناوية تسير على جدتها..

وش ذا القُطع اللي عندها؟؟

ارتعشت يد أم مشعل وانسكبت قطرات من الحليب الساخن على يدها

قلقةٌ هي موضي.. لا تعلم ما الذي حل بهذه الفتاة، فأحوالها غريبة ولا تسر

وخصوصا أنه مضى على زواجها أربع سنوات وهي لم تنجب بعد

لم تكن موضي تشتكي مطلقا لها، ولكنها سمعتها بالصدفة يوما تشتكي للطيفة

أن زوجها حمد يعايرها بعدم الإنجاب

صمتت أم مشعل ولم تُشعرها أنها سمعت شيئا

ولكن منذ ذلك اليوم وهي تشعر بقلق مرٍّ كاسحٍ عليها

فهي أصبحت تعلم أن موضي تعيسة ورغم ذلك تحاول أن تظهر السعادة

وأنها تعيش مرتاحة مع حمد

كانت قلقة عليها أن تنهار يوما.. وهاهي خالتها تذكرها بقلقها

وضعت أم مشعل كوبها جانبا وهي تمسح يدها وتقول بحياد:

موضي كلمتني البارحة وبتجينا الليلة إن شاء الله

********************************

عودة لمجلس مشعل الكبير قبل 26 عاما

مشعل الكبير وهو يلقي قنبلته: بنت عمك وضحى مرت سعود حامل وفي

شهرها الأخير أبيك تزوجها عقب ماتولد وتفك حدادها..

سلطان صُدم صدمة هائلة، ولكن ليس هو من يتخلى عن مسؤولياته

وزوجة سعود وأم ولده هي مسؤوليته من وفق وجهة النظر القبلية وتقاليدها:

أتزوجها ماعندي مانع..ماني باللي أخلي ولد سعود يربونه غرب

وألقى مشعل الكبير قنبلته الثانية: وتطلق الهولية، بنت أخي ماتصير ضرتها

مهيب من قدرها

لو حتى تبي تأخذ أربع.. أخذ بس يكونون من مواخذيك

أنتفض سلطان غضبا: مالك لوا.. مرتي ماني بمطلقها.. تبيني أخذ

وضحى خذتها بس مع حصة

مشعل وقف وهو ينتفض غضبا: تطول صوتك علي يا سليطين يا الهيس

هي كلمة ما اثنيها تأخذ وضحى وتطلق الهولية

وإلا بيتي يتعذرك، ولا عاد أشوف وجهك

وحلوفتي على أخوانك وأمك بعد إنه ماحد منهم يعرفك عقب اليوم لا في حياتي

ولا عقب مماتي

كنك طلعت من شوري فأنت عقب اليوم لا أنت ولدي ولا أعرفك

انتفض عبدالله ومحمد بعنف مع قسم والدهما

فهما كانا على أمل أن والدهما سيسامح سلطان

فما اعاد فيهما صبر على فراق أخيهما أكثر من هذا..

ومشعل بنفسه كان من رباهم على الترابط.. لِـم هذه القسوة وقطع

الرحم الآن؟!

لم يعلم أحد بالنار التي تستعر في قلب مشعل الكبير

مشعل الكبير طوال السنة الماضية قتلته اللهفة لسلطان

وبعد وفاة سعود التي هزته من الأعماق.. كان أكثر لهفة لسلطان

ولإرجاعه لأحضانه..

اتخذ زوجة سعود حجة لإرجاعه.. والآن يستخدم حرمانه من أمه و أشقائه

كورقة ضغط

كان يعتقد أن سلطان سيذعن له.. وكأنه لا يعلم أن هذا الشبل من ذاك الأسد،

وأن سلطان أكثر عندا منه

كان سيكفي مشعل أن يترجاه سلطان قليلا للقبول بزوجته.. وكان سيقبل!!

كان فقط ينتظر الرجاء الذي سيحفظ له ماء وجه كبرياءه أمام نفسه وأمام الناس

ولكن سلطان لم ينله رغبته العميقة..

رحل سلطان.. وللأبد هذه المرة..

وظلت حسرته في قلب والده العنيد..

وحسرة أكبر في قلب أمه هيا المرأة الصامدة الصامتة..

حسرة مرة ليس لها مدى ولا حدود.. رحيل سلطان مزق روحها بعنف

ولكنها ظلت تعتصم ببقايا قوة لا معنى لها..

قوة خاوية مفرغة من معناها..

فجزء من روحها مات مع سعود..

وهاهو جزء آخر يموت مع سلطان!!!

بعد أربعة أعوام من زواج سلطان وحصة جاءت هيا

الحلم الذي طال انتظاره..

تمناها سلطان بنتا حتى تشبه أمه وحتى تكون هيا التي حُرم منها أمام

عينيه وفي بيته.

في سن الثانية عشرة عرفت هيا كل هذا

لم يخفِ عليها سلطان أي شيء أخبرها بكل شيء وبكل تفاصيله..

بعدها زاد ارتباط هيا بوالدها.. كانوا يقضون الساعات يتحدثون

ولم تكن حصة في أكثر الأحيان تتدخل في هذا الحوار

كانت تشعر أحيانا كأنها دخيلة بينهما لشدة تألفهما

فسلطان وابنته ربطتهما علاقة فريدة

كان كل منهما يكمل جملة الآخر.. وكأن كل منهما يقرأ أفكار الآخر..

كرهت هيا آل مشعل القساة الذين طردوا والدها.. وطعنوا قلبه الشفاف

فحزن والدها وشوقه لهم كان يأخذ من روحه شيئا فشيئا كل يوم..

ووصل كرهها لهم الحد الأقصى حين توفي والدها بجلطة

وهي في السابعة عشرة، وهو كان في السادسة والأربعين..

تركها وحيدة مع أمها في هذه الدنيا بدون سند.. واضطرت أن تحمل

مسؤولية هائلة فأمها كسرتها وفاة سلطان وهي تراه يرحل وهو في عز

رجولته، بينما هي عجوز في الستين وكانت تتوقع أنها من سترحل قبله

رغم إيمانها أن الأعمار بيد الله

عدا أن حصة لم تعتد على حمل مسئولية في قوتها، فكيف وهي عجوز

مريضة الآن؟!

حملت هيا –التي تجري في عروقها غصبا عنها دماء آل مشعل الأشداء

- المسؤولية وحين أنهت الثانوية، قررت أن تسافر لبريطانيا وأن تأخذ

والدتها معها

أهَّلها معدلها العالي للبعثة

لتبدأ حياة جديدة ظنت أنها لن ترى فيها أحدا من آل مشعل

الذين عاشوا طوال حياتها معها من خلال ذكريات أبيها

الذكريات التي أرادت أن تمسحها من مخيلتها لتمسح آل مشعل كلهم.

واليوم في واشنطن

هاهو واحد من آل مشعل يجلس بكل غرور ووقاحة في منزلها

ليفرض نفسه عليها وعلى حياتها بمباركة والدتها ورضاها

والدتها التي احتقروها ونبذوها.. تقف في صف مشعل ضدها!!

فأم هيا تكلمت أخيرا وهي تقول بهدوء حازم وتفكير عميق مؤجل

يدور برأسها:

هيا سكري الباب وتعالي قهوي ولد عمج

هيا بغضب وانفعال: يمه وش تقولين؟؟

أم هيا بغضب: اللي سمعتيه.. وإلا ماعاد لي شور عليج

هيا بتأثر: ماعاش ولا كان اللي يعصاج

نظرت لمشعل بقهر وهي تغلق الباب وتعود لتجلس

في الوقت الذي أنعم عليها مشعل بفيض وافر من النظرات المتشفية

الساخرة لانتصاره عليها..

جلست هيا وهي تسأل مشعل ببرود: وش تبي تشرب يا أستاذ؟؟

***************************

الدوحة اليوم

منزل مشعل بن محمد

ذهب الصغار للمدرسة.. الأولاد محمد وعبدالله يوصلون شقيقتهم مريم

أولا ثم يتوجهون لمدرستهم

جود مازالت نائمة.. وكذلك مشعل..

استغربت لطيفة.. ليس من عادة مشعل أن يبقى نائما حتى الثامنة صباحا

توجهت لغرفتها لإيقاظه

"مشعل.. مشعل.. أبو محمد.. ما تبي تقوم؟؟"

مشعل فتح عينيه ببطء وهو ينظر للساعة التي تجاوره

ما أن وقعت عيناه على الساعة حتى قفز وهو يصرخ في لطيفة بغضب:

أشلون تخليني أرقد لذا الحزة عندي اجتماع مهم على الساعة 8 ونص..

أشلون بألحق الحين..؟؟

لطيفة بتوتر وحرج: أنت بالعادة تحط المنبه.. وأمس ما قلت لي شيء

مشعل بغضب: متى أقول لش.. وأنا يوم جيت وانتي مكبرة المخدة وراقدة

لطيفة بضعف: بس ماقلت لي يوم صليت الفجر

لم يرد عليها مشعل وهو يدخل الحمام باستعجال.. عله يستطيع اللحاق

بالاجتماع

(لحول يا مشعل وش اللي يرضيك أنت؟؟

يعني اليوم الوحيد اللي ما أنتظرك فيه تعصب علي..

وإن لقيتني أنتظرك تعصب علي.. وش اللي يرضيك؟؟)

**********************

شقة هيا/ واشنطن

جلست هيا وهي تسأل مشعل ببرود: وش تبي تشرب يا أستاذ؟؟

مشعل بذات برودها: الأستاذ مايبي يشرب شيء، أنا ماني بجاي أتضايف

أنا جاي أقول كلمتين وماشي، ودام الوالدة موجودة كلامي معها مهوب معش

ألتفت مشعل لأم هيا التي كانت عيناها تلمع ببريق غريب مختلف ناتج عن

تفكير عميق يدور في عقلها

وهو يقول باحترام: شوفي يمه.. أدري أني اللي صار كله غلط، وطردة عمي

الله يرحمه كانت غلط من أساسه

وترا أبي من يوم توفى جدي وهو يدوركم.. لقى عمي سلطان ترك شغله الأولي

واستمر يدور لين قبل كم سنة دل بيتكم لقاكم بعتوه ودرا إن عمي سلطان توفى

ما تخيلين أشلون تأثر أبي وعمي وخصوصا جدتي هيا كانت بتروح فيها..

انتفضت هيا وهي تسمع اسم جدتها.. فوالدها نقل ذكرى حبه العميق لأمه لابنته

ولكن ذلك لم يمنع هيا أن تقفز وتقاطع مشعل وهي تنتفض بعنف وتقول بغضب

كاسح:

ماقصرتوا صراحة!!..

لا والله.. حزنتوا عليه من جدكم؟!!..

يعني تقتلون القتيل وتمشون في جنازته.. أبوي ماحد قتله غيركم يا آل مشعل

وعمري ماراح أسامحكم

ألتفت عليها مشعل بغضب وهو يقول بحدة: ماحد طلب سماحش هذا أولا

ثانيا الكبار إذا تكلموا الصغار ينطمون.. واعتقد أني أكلم الوالدة ما أكلمش

وقف مشعل وهو يوجه كلامه لأم هيا ويضع كرتا في يدها:

يمه أنا رايح وهذا رقم تلفوني.. إذا بغيتوا شيء دقوا علي.. وأنا كل يوم بأمركم

أم هيا ظلت صامتة غارقة في تفكيرها العميق

ومشعل انسحب وفتح الباب ليخرج في الوقت الذي كانت فيه هيا تغلي

من الغضب

هيا انتزعت الكرت من يد والدتها رغم محاولة أم هيا للتشبث بالكرت

مشعل فتح الباب وهمَّ بالخروج

هيا مزقت الكرت ورمته خلفه حين أصبح خارجا

وهي تصرخ بغضب: ما نبي منكم شيء يا آل مشعل.. خلونا في حالنا وبس

وأغلقت الباب بعنف وراءه

مشعل نظر للكرت الممزق.. هزَّ كتفيه وابتسم

(ذي تحسب إنها إذا قطعت الكرت إنها بتقطع علاقتها فينا..

زين يا بنت العم..زين)

طوال العاصفة التي اندلعت ثورتها

باكينام اعتصمت بالصمت، مجرد متفرجة صامتة لم تتدخل بحرف واحد

كعادة الإنجليز في عدم التدخل فيما لا يخصهم

ولكن ما أن خرج مشعل حتى وقفت وتوجهت لهيا مؤازرة لها

لأنها شعرت أن هيا بذلت انفعالا يفوق طاقة أي إنسان

فبكينام كانت تعلم كراهية هيا لأهل والدها وتتفهمها

ما أن اقتربت بكينام من هيا

حتى انهارت هيا في أحضانها وهي تنوح بحسرة: ما أبيهم، ما أبيهم

قتلوا أبوي والحين يدورونا عقب.. ليش ما لقونا وأبوي حي.. ليش؟؟

أبوي عاش حياته كلها يترقب دقة واحد منهم على الباب

كان الباب كل مادق أشوفه ينتفض بحنين

وإذا خاب ظنه باللي عند الباب كانت الحسرة في عيونه تذبحني.. تذبحني

حرام عليهم اللي سووه فيه .. حرام عليهم.. الله لا يسامحهم

الله يأخذ قضاه منهم.. الله يأخذ قضاه منهم





_________________




روايه أسى الهجران- للكاتبة/ #أنفاس_قطر# ( اخراج صمتي قاهرهم )8 E2143a9ba9fc765


الثلج الاسود
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات

جنسية العضو جنسية العضو : يمني
الأوسمة الأوسمة : الوسام الذهبي
ذكر عدد المساهمات : 27061
تاريخ التسجيل : 22/06/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

روايه أسى الهجران- للكاتبة/ #أنفاس_قطر# ( اخراج صمتي قاهرهم )8 Empty رد: روايه أسى الهجران- للكاتبة/ #أنفاس_قطر# ( اخراج صمتي قاهرهم )8

مُساهمة من طرف تصميم و ابداع في الأحد مارس 12, 2017 11:17 am

روايه أسى الهجران- للكاتبة/ #أنفاس_قطر# ( اخراج صمتي قاهرهم )8 3edce86b7c

_________________
روايه أسى الهجران- للكاتبة/ #أنفاس_قطر# ( اخراج صمتي قاهرهم )8 M5zn_12ea45d974eb652
تصميم و ابداع
تصميم و ابداع
ادارية
ادارية

جنسية العضو جنسية العضو : بحرينية
الأوسمة الأوسمة : وسام الأداري المميز
انثى عدد المساهمات : 1115
تاريخ التسجيل : 06/01/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى