نظرة عيونك يا قمر
 إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتديات نظرة عيونك يا قمر يشرفنا أن تقوم "بتسجيل عضوية جديدة ...

أما إذا كنت أحد أعضاءنا الكرام فتفضل بتسجيل تسجيل الدخول .

  لو رغبت بقراءة المواضيع و لإطلاع فقط  فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
المواضيع الأخيرة
دخول

لقد نسيت كلمة السر

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 17 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 17 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 180 بتاريخ الأربعاء ديسمبر 17, 2014 10:37 pm
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
معاوية فهمي
صمتهم هو كلامهم عملك مرآة نفسك ... Love_b10صمتهم هو كلامهم عملك مرآة نفسك ... Love_b10صمتهم هو كلامهم عملك مرآة نفسك ... Love_b10 
تاليا احمد
صمتهم هو كلامهم عملك مرآة نفسك ... Love_b10صمتهم هو كلامهم عملك مرآة نفسك ... Love_b10صمتهم هو كلامهم عملك مرآة نفسك ... Love_b10 

حكمة اليوم
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط نظرة عيونك يا قمر على موقع حفض الصفحات

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1177 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو محمد 2030 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 88415 مساهمة في هذا المنتدى في 29568 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
معاوية فهمي
صمتهم هو كلامهم عملك مرآة نفسك ... Love_b10صمتهم هو كلامهم عملك مرآة نفسك ... Love_b10صمتهم هو كلامهم عملك مرآة نفسك ... Love_b10 


صمتهم هو كلامهم عملك مرآة نفسك ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

صمتهم هو كلامهم عملك مرآة نفسك ... Empty صمتهم هو كلامهم عملك مرآة نفسك ...

مُساهمة من طرف كلى دلع في الإثنين سبتمبر 26, 2016 9:29 am

دخلت إلى معرضٍ للوحات الفنيَّة والصور التشكيلية، وككلِّ المعارض وجدتُ إحدى الشابات تشرح لمجموعةٍ يبدو أنها ضمن مجموعة سياحية هذه اللوحات، وما تحمل في طيَّاتها من أفكار وأسرار، ومن هو الفنَّان الذي قام برسمها؛ سيرته، ذوقه ورهافته، فأطالت الحديث وتبحَّرَت في الشرح، وإذا بأحد أفراد المجموعة يستوقِفها ليسأل مستنكرًا:




♦ وهل تحتاج هذه اللَّوحة إلى كثرة كلام؟

ثم استدار إلى المجموعة التي أتى برفقتها، وتوجَّه إليهم بعيونه قبل لسانه سائلًا:
♦ ألا ترون أنَّ اللوحة ناطِقة بما هو أعظم من هذا البيان؟!
وإذا بعيون الحضور دائرة تَنظر بعضها إلى بعض وكأنَّها تقول: سؤال منطقي، وتقرُّ بهذا التصريح العفوي - على عكس ما كانوا يسمعونه - فتركهم الرجل على هذا الحال، وساح في أرجاء المتحف باحثًا عن رقعةٍ يخفت فيها الكلام لتضجَّ اللوحة الناطقة بريشة فنان...

عزيزي القارئ، قد يحدث لك أحيانًا أن تدخل إلى مكانٍ لا تجد فيه للكلام مكانًا، ويحدث ذلك عندما تَجلس مع أشخاصٍ يكون صمتهم كلامًا.

وفي ساحة الحياة، كم تضج معارضنا بأصحاب الألقاب الذين يَمدحون أنفسهم، فلا يتركون للمدح دورًا في أن يمدحهم! وكم تَعلو الأصوات فوق الأعمال حتى باتت الساحات مليئة بالشعارات المرفوعة دون أجساد بشَر يحملونها!

فلقد أصبحَت مجالسنا شبيهة بهذا المتحف الذي يضجُّ بالشرح والتفسير، وسرد الإنجازات، وعرض البطولات، غافلين عن لوحات هي من تصميمنا، ولو تبصَّرنا في صمتها، لنطقَت بأفضل الشهادات عنَّا، ولزخرفَت بصمتها مئات الأقوال في رفع مكانتنا.

ولكن ما هي هذه اللوحة الناطقة عنَّا وباسمنا؟
تأمَّلوا معي هذه اللوحة في قول الشاعر:

إذا المرءُ لم يمدحْه حسنُ فِعاله ♦♦♦ فمادحُه يَهذي وإن كان مُفصِحَا


نعم، إنها (إنجازاتنا.. لوحاتنا الناطقة).
فإنجازاتنا هي الدليل علينا، وأعمالنا هي المتحدِّث الرسمي باسمنا؛ لتكون الراعي الحصري والمتصدر لصفحات حياتنا، والإعلانات المبوَّبة في فصول مسيرتنا، دون تكلُّف ودون تملُّق.

ولكن كيف تكون أنت هذه اللوحة الناطقة؟! وكيف تكونين أنتِ هذه اللوحة المتكلِّمة والمتنقلة في متحف الحياة؟!
سنرفع القلمَ لنقرأ هذه القصَّة، ونعود بعدها إلى زيارة جديدة في متحف اللوحات.

كان من عادته أن يجلس على إحدى عتبات عِمارة، واضعًا قبَّعته بين قدميه، وبجانبه لوحة مكتوبٌ عليها: (أنا أعمى، أرجوكم ساعدوني)، إنَّه سمير الرجل الضرير.

يلازم ذلك المكان، والناس ذَهابًا وإيابًا يرون ما اعتادت أعينهم على رؤيته؛ كما اعتادت على رؤية طعامٍ وسرير، وأولاد وعائلة، ونِعَمٍ أسبغها الله عليهم دون شكرٍ ولا امتنان؛ وكمرور هؤلاء الكرام، بقيَت قبعة هذا الرجل الضرير شبه فارغة لا تحوي سوى نقود مَعدودة.

وإذا برجل من أحد المارَّة يقف أمام سمير الرجل الضرير ومعه مجموعة أوراق وملفات تَحمل صورًا وإعلانات تُظهر بأنه يَعمل في مجال التسويق والإعلانات، وفور وقوفه أمام سمير استشعر هذا الأخير وجودَ أحدهم في المكان، فقدَّم يديه وتحسَّس قدمي الرجل الذي بسرعة أخَذ اللوحةَ التي كانت بجانب الضرير، وعدَّل العبارةَ المكتوبة، ثمَّ أعادها إلى مكانها ومضى في طريقه.

وما هي إلا ساعات وإذا بصوت النُّقود تملأ قبَّعة سمير، فأدرك أن ثمة شيئًا غريبًا قد حصل؛ فعزم على أن يسأل أحد المارَّة، فكانت الإجابة:
♦ (لقد تغيَّرَت العبارات).

فاستثار فضوله ليعلم ما هي هذه العبارات، وكانت:
♦ (يا له من يومٍ جميل، ولكن لا أستطيع رؤيته).
فتذكَّر سمير ذاك الرجل، فما كان منه إلا أن تحسَّس قدمي الرجل الواقف أمامه، وكان هو!

عزيزي القارئ، قد تحتاج إلى سلوك طريقٍ آخر يوصلك إلى بيتك، دون أن تغيِّر مكان إقامتك.
عزيزتي القارئة، قد تحتاجين إلى تَغيير الأثاث لتري التجديدَ في كلِّ مكان، دون الحاجة إلى تغيير المنزل.

وفي بعض الأحيان قد نَحتاج لتغيير العبارات فقط؛ لنقرأ ما بين الأسطر بمعانٍ أوضح؛ فإنَّ جُلَّ ما نحتاج هو (استبدال اللوحات) من الكلمات إلى الإنجازات.

فإذا ما أسقطنا هذه اللوحة على غلاف القلب، لاستبدل ريشة (التصريح بالعبارات) بريشة (تسريح الإنجازات)، وما بين التصريح والتسريح حجج أعلى من الصوت وأقوى من الكلام.

فتخيَّلوا معي لو أنَّ اليد نطقَت عن اللسان، فكم ستكون الكلمات مؤثِّرة؛ لأنَّها خرجت ممَّن لا يملك النطق ولا يعرف الكلام؟! لكنَّها صاغت عقدًا من المؤلفات، وسردَت قصصًا تَحمل العِبَرَ، أو رسمت لوحةً، أو التقطت صورة قد تُغني عن ألف كلمة؛ كما تعرفها الصحافة وتطلِق عليها اسم (الصحافة البصرية)، ويقول الكاتب الروسي إيفان تورغنيف في هذا السياق:
♦ "إنَّ ما يمكن أن تقوله صورةٌ ما، لا يمكن أن يقوله كتابٌ في ألف كلمة".

وماذا لو أنَّ الرِّجل شهدَت على صاحبها أو لصاحبها، فكم سننصت لها وهي المكتومة الممنوعة من الكلام؟! ألن تكون الرسالة أكثر دويًّا؟!
﴿ الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ﴾ [يس: 65].

فلنغمس الرِّيشةَ اليوم وقبل ذلك اليوم بألوان العمل، وندمجها بحبر الفعل، وبصمتٍ نشكِّل لوحة إنجازاتنا النَّاطقة بلسان أدائنا وبلُغة ترفعنا.

وإلى معرض الحياة، لنكن لوحات ناطقة بالإنجازات، ولنتذكَّر:

وما من كاتبٍ إلَّا سيبلى عملك مرآة نفسك ...!


ويبقى الدَّهرَ ما كتبَت يداهُ عملك مرآة نفسك ...!



فلا تَكتب بكفِّك غيرَ شيءٍعملك مرآة نفسك ...!


يسرُّك في القيامة أن تَراهُ عملك مرآة نفسك ...!

_________________
صمتهم هو كلامهم عملك مرآة نفسك ... M5zn_7677ced56fa71d2
كلى دلع
كلى دلع
نائبة الادارة
نائبة  الادارة

جنسية العضو جنسية العضو : بحرينية
الأوسمة الأوسمة : وسام الأداري المميز
انثى عدد المساهمات : 1018
تاريخ التسجيل : 31/10/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صمتهم هو كلامهم عملك مرآة نفسك ... Empty رد: صمتهم هو كلامهم عملك مرآة نفسك ...

مُساهمة من طرف منى في الأربعاء سبتمبر 28, 2016 7:39 am

صمتهم هو كلامهم عملك مرآة نفسك ... Sfari_9cb1e75f39baa41

_________________
منى
منى
مراقبة عامة
مراقبة عامة

جنسية العضو جنسية العضو : سعودية
الأوسمة الأوسمة : الادارية المميزه
انثى عدد المساهمات : 910
تاريخ التسجيل : 24/05/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى