نظرة عيونك يا قمر
 إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتديات نظرة عيونك يا قمر يشرفنا أن تقوم "بتسجيل عضوية جديدة ...

أما إذا كنت أحد أعضاءنا الكرام فتفضل بتسجيل تسجيل الدخول .

  لو رغبت بقراءة المواضيع و لإطلاع فقط  فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
المواضيع الأخيرة
»  اسباب زوال النعم وتعسير الأمور
القوامة.. سعادة المرأة واستقرار الأسرة Emptyأمس في 6:15 pm من طرف معاوية فهمي

»  تبادل الزيارات بين المسلمات وغير المسلمات
القوامة.. سعادة المرأة واستقرار الأسرة Emptyأمس في 1:47 pm من طرف معاوية فهمي

»  أشتقت اليك
القوامة.. سعادة المرأة واستقرار الأسرة Emptyأمس في 1:34 pm من طرف معاوية فهمي

» هاتِ المسكّنات...
القوامة.. سعادة المرأة واستقرار الأسرة Emptyالجمعة نوفمبر 27, 2020 1:56 am من طرف عبدالله الشاعر

» مقتطافات عن الشكر لله
القوامة.. سعادة المرأة واستقرار الأسرة Emptyالخميس نوفمبر 26, 2020 1:52 pm من طرف معاوية فهمي

» البصمة الجميلة تبقى وإن غاب صاحبها
القوامة.. سعادة المرأة واستقرار الأسرة Emptyالثلاثاء نوفمبر 24, 2020 8:29 pm من طرف معاوية فهمي

» جي ام بروفشنال - GM Professional
القوامة.. سعادة المرأة واستقرار الأسرة Emptyالثلاثاء نوفمبر 24, 2020 7:10 pm من طرف مدام ششريهان

» صفة النار
القوامة.. سعادة المرأة واستقرار الأسرة Emptyالإثنين نوفمبر 23, 2020 4:17 pm من طرف معاوية فهمي

»  المصدقون واهتمام الإسلام بحق الفقير
القوامة.. سعادة المرأة واستقرار الأسرة Emptyالإثنين نوفمبر 23, 2020 4:02 pm من طرف معاوية فهمي

» أبو بكرة الثقفي
القوامة.. سعادة المرأة واستقرار الأسرة Emptyالإثنين نوفمبر 23, 2020 3:55 pm من طرف معاوية فهمي

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 20 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 20 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 180 بتاريخ الأربعاء ديسمبر 17, 2014 10:37 pm
حكمة اليوم
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google      

قم بحفض و مشاطرة الرابط نظرة عيونك يا قمر على موقع حفض الصفحات

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1203 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو اندي فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 89379 مساهمة في هذا المنتدى في 30244 موضوع

القوامة.. سعادة المرأة واستقرار الأسرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

القوامة.. سعادة المرأة واستقرار الأسرة Empty القوامة.. سعادة المرأة واستقرار الأسرة

مُساهمة من طرف معاوية فهمي في السبت سبتمبر 21, 2019 4:09 pm



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( القوامة.. سعادة المرأة واستقرار الأسرة ))

لقد جاءت شريعة الإسلام بما فيه سعادة الإنسان، وكل ما جاء من نظم وتشريعات في هذه


الشريعة الغراء فيه الخير والفلاح والنجاح لبني البشر أجمعين، ورحمة للعالمين، كما قال
تعالى عن نبيه...


﴿وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ (107)﴾

(الأنبياء)، وما سعد البشر إلا في ظل


تطبيق شريعة الإسلام، وأقول البشر وليس المسلمين فقط، لأن غير المسلم الذي يعيش في


دولة الإسلام مستفيد من تطبيق الشريعة، حيث يأخذ كل حقوقه كاملة غير منقوصة.


ومن بين التشريعات تشريعات خاصة بالأسرة، وكل ما جاء بخصوص الأسرة من


تشريعات هدفه سعادة الأسرة وحمايتها واستقرارها، وإن من القواعد المهمة التي

يستقر عليها بناء الأسرة هي القوامة التي أوكلها الله عز وجل للرجل بقوله:

[﴿الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ﴾
(النساء: من الآية 34).

هذه القوامة التي حاول أعداء الإسلام ودعاة التغريب من أبناء جلدتنا استغلالها في

تحريض المرأة المسلمة عليها، مدعين أن المرأة المسلمة تعيش حياةَ قهرٍ واستبداد،

وذل وخضوع من قِبل الرجل، وأنها مقيدة، ولا تستطيع الحِراك إلا بإذنه وبأمره،

فحرضوها وشجعوها على التمرد بدعوى رفع الظلم عنها ومساواتها بالرجل سواء بسواء.

وإن هذه الحملة الشعواء من دعاة التغريب العلمانيين ما هي إلا دعوة للتمرد على أحكام

الله، فهم يريدون تشويه صورة الإسلام، وأنه جاء لظلم المرأة ويريدون أن تتحرر
المرأة المسلمة من عفتها وحيائها وحجابها ودينها؛ حتى يهدموا كيان الأسرة

المسلمة، وبالتالي يُهدم المجتمع المسلم، وهو هدف أعداء الإسلام.

ولذا فسوف نوضح مفهوم القوامة، والتأصيل الشرعي لها من الكتاب والسنة، وضوابطها،

وما حدث لهذا المفهوم من انحراف وتحريف؛ لتعرف المرأة قيمتها في ظل شريعة

الإسلام، وأن الإسلام لا يريد لها إلا السعادةَ والخيرَ والاستقرارَ النفسي والأسري، وفي
النهاية نُورد بعض الشبهات، والردود عليها حتى نقطع ألسنةَ الأعداء، ولا ينساق
وراءهم المسلمون، فالخير كل الخير في اتباع هذا الدين وما جاء به من تشريعات صالحة

لكل زمان ومكان، والشر كل الشر في البعد عن هذا الدين القيم واتباع كل ناعق.


القوامة لغةً واصطلاحًا




القوامة في اللغة من قام على الشيء يقوم قيامًا:
أي حافظ عليه وراعى مصالحه، ومن
ذلك القيِّم، وهو الذي يقوم على شأن شيء ويليه، ويصلحه، والقيم هو السيد، وسائس الأمر،
وقيم القوم:
هو الذي يقوّمهم ويسوس أمورهم، وقيم المرأة هو زوجها أو وليها
لأنه يقوم بأمرها وما تحتاج.

أما معنى القوامة اصطلاحًا:
فهي ولاية يفوض بموجبها الزوج تدبير شئون زوجته،
والقيام بما يصلحها.

التأصيل الشرعي للقوامة
قال تعالى:

﴿الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ﴾

(النساء: من الآية 34)،
فهذه الآية الكريمة هي الأصل في قوامة الزوج على
زوجته، وقد نص على ذلك جمهور العلماء من المفسرين والفقهاء، ولا شك أنهم أدرى الناس
بمراد الله تعالى.

يقول صاحب الظلال:
"إن هذا النص- في سبيل تنظيم المؤسسة الزوجية وتوضيح
الاختصاصات التنظيمية فيها لمنع الاحتكاك فيها بين أفرادها، بردهم جميعًا إلى حكم الله لا حكم
الهوى والانفعالات والشخصيات- يحدد أن القوامة في هذه المؤسسة للرجل؛ ويذكر من أسباب

هذه القوامة:
تفضيل الله للرجل بمقومات القوامة، وما تتطلبه من خصائص ودربة، وتكليف
الرجل الإنفاق على المؤسسة، وبناءً على إعطاء القوامة للرجل، يحدد كذلك اختصاصات هذه
القوامة في صيانة المؤسسة من التفسخ؛ وحمايتها من النزوات العارضة، وطريقة علاج هذه
النزوات- حين تعرض- في حدود مرسومة- وأخيرًا يُبيِّن الإجراءات الخارجية التي تتخذ عندما
تفشل الإجراءات الداخلية، ويلوح شبح الخطر على المؤسسة، التي لا تضم شطري النفس
الواحدة فحسب، ولكن تضم الفراخ الخضر، الناشئة في المحضن المعرضة للبوار
والدمار" (في ظلال القرآن للشهيد سيد قطب).

وقال ابن كثير في تفسير قول الله تعالى:
﴿الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ﴾
(النساء: من الآية34)

: أي الرجل قيّم على المرأة، أي هو رئيسها، وكبيرها، والحاكم عليها ومؤدبها إذا
اعوَّجت، وجاءت أحاديث كثيرة يأمر فيها النبي- صلى الله عليه وسلم- المرأة بطاعة زوجها ما


دام ذلك في حدود الشرع، وما دام ذلك في حدود قدرتها واستطاعتها، ومن هذه الأحاديث ما
يأتي قول النبي- صلى الله عليه وسلم-:
"إذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها، وحفظت
فرجها، وأطاعت زوجها قيل لها: ادخلي من أي أبواب الجنة شئت".




مفهوم القوامة
إن مفهوم القوامة ليس معناه إلقاء الأوامر والتحكُّم الجائر، أو القهر والاستبداد أو الاستعباد
لمَن تحت رعايته؛ وإنما يعني القيام بشئون هذه المؤسسة بما يصلحها ورعايتها وخدمتها،

وحسن معاملة مَن في هذه المؤسسة.. قال تعالى:

﴿وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ﴾
(النساء: من الآية 19)،
وقال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: "خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهله"، فمن


الواجب على الزوج أن يكون عطوفًا حنونًا محبًّا لأسرته، ليِّنًا في المواقف التي تتطلب اللين،
حازمًا في المواقف التي تتطلَّب الحزم، وأن يكون قدوةً حسنةً في التزامه الشرعي وسلوكه؛

حتى يستطيع أن يُؤثر فيمن تحت رعايته، وعندئذ يظهر للجميع أثر القوامة الشرعية التي كلَّف
الله بها الرجل لتحقيق استقرار الأسرة وسعادتها، الذي ينعكس أثره على المجتمع كله.


ولا شك أن هذا المفهوم قد تعرَّض للتحريف؛ فالبعض فهمه على أن يكون الرجل هو
صاحب القرار الأوحد، لاغيًا شخصية زوجته وأولاده، فيكون مستبدًّا برأيه، فالقرار

قراره والرأي رأيه، ولا مكان للشورى في البيت، ولِمَ الشورى وله القوامة؟ فهذا الصنف

من الرجال فهِمَ القوامة خطأً، ألا يعلم هذا الصنف أن قدوته- صلى الله عليه وسلم-

كانت يستشير زوجاته، وكان يأخذ برأيهن، ولم ينقص ذلك من رجولته ولا قوامته،

بل إن المدير الناجح لأي مؤسسة هو مَن يُفعِّل الشورى بين مؤسسته، ويستمع لرأي

موظفيه ويأخذ به إن رأى فيه صوابًا؛ لأنهم هم المعنيون، وكذلك ربّ الأسرة.
§§§§§§§§§§§§§§§§

_________________
القوامة.. سعادة المرأة واستقرار الأسرة P_130819w1o1
معاوية فهمي
معاوية فهمي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات

جنسية العضو جنسية العضو : فلسطيني
الأوسمة الأوسمة : الوسام الذهبي
ذكر عدد المساهمات : 1909
تاريخ التسجيل : 26/03/2019

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى