نظرة عيونك يا قمر
 إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتديات نظرة عيونك يا قمر يشرفنا أن تقوم "بتسجيل عضوية جديدة ...

أما إذا كنت أحد أعضاءنا الكرام فتفضل بتسجيل تسجيل الدخول .

  لو رغبت بقراءة المواضيع و لإطلاع فقط  فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
نظرة عيونك يا قمر
 إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتديات نظرة عيونك يا قمر يشرفنا أن تقوم "بتسجيل عضوية جديدة ...

أما إذا كنت أحد أعضاءنا الكرام فتفضل بتسجيل تسجيل الدخول .

  لو رغبت بقراءة المواضيع و لإطلاع فقط  فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
المواضيع الأخيرة
» فطرة الأزواج والزوجات
حِكمَ ومقاصد الصيام Emptyأمس في 6:03 pm من طرف معاوية فهمي

» علاج انسداد الاذن
حِكمَ ومقاصد الصيام Emptyأمس في 5:57 pm من طرف معاوية فهمي

» الوصايا الخمس لمن رأى صورًا أو مقاطع
حِكمَ ومقاصد الصيام Emptyأمس في 5:24 pm من طرف معاوية فهمي

» تصميم المواقع الإلكترونية بخصم 30 %
حِكمَ ومقاصد الصيام Emptyأمس في 2:07 am من طرف جنى بودى

» تصميم المواقع الإلكترونية بخصم 30 %
حِكمَ ومقاصد الصيام Emptyأمس في 1:39 am من طرف جنى بودى

» مهارات التصعيد الجنسي
حِكمَ ومقاصد الصيام Emptyالجمعة مايو 20, 2022 4:47 pm من طرف معاوية فهمي

» قيومية الله عز وجل.. وقوامة الإنسان
حِكمَ ومقاصد الصيام Emptyالأربعاء مايو 18, 2022 5:59 pm من طرف معاوية فهمي

» تسوق وانت مطمن مع انشرنى ستور
حِكمَ ومقاصد الصيام Emptyالثلاثاء مايو 17, 2022 2:15 am من طرف جنى بودى

»  النـذر في الإسلام
حِكمَ ومقاصد الصيام Emptyالأحد مايو 15, 2022 8:56 pm من طرف معاوية فهمي

» كلمات حول الإسلام
حِكمَ ومقاصد الصيام Emptyالأحد مايو 15, 2022 8:49 pm من طرف معاوية فهمي

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 27 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 27 زائر :: 3 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 180 بتاريخ الأربعاء ديسمبر 17, 2014 10:37 pm
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
معاوية فهمي
حِكمَ ومقاصد الصيام Love_b10حِكمَ ومقاصد الصيام Love_b10حِكمَ ومقاصد الصيام Love_b10 
جنى بودى
حِكمَ ومقاصد الصيام Love_b10حِكمَ ومقاصد الصيام Love_b10حِكمَ ومقاصد الصيام Love_b10 
مدام ششريهان
حِكمَ ومقاصد الصيام Love_b10حِكمَ ومقاصد الصيام Love_b10حِكمَ ومقاصد الصيام Love_b10 

حكمة اليوم
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google      

قم بحفض و مشاطرة الرابط نظرة عيونك يا قمر على موقع حفض الصفحات

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1222 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو نهى فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 90086 مساهمة في هذا المنتدى في 30862 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
معاوية فهمي
حِكمَ ومقاصد الصيام Love_b10حِكمَ ومقاصد الصيام Love_b10حِكمَ ومقاصد الصيام Love_b10 
جنى بودى
حِكمَ ومقاصد الصيام Love_b10حِكمَ ومقاصد الصيام Love_b10حِكمَ ومقاصد الصيام Love_b10 


حِكمَ ومقاصد الصيام

استعرض الموضوع التالي استعرض الموضوع السابق اذهب الى الأسفل

حِكمَ ومقاصد الصيام Empty حِكمَ ومقاصد الصيام

مُساهمة من طرف معاوية فهمي الجمعة أبريل 29, 2022 4:59 pm

حِكمَ ومقاصد الصيام



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
[size=48](حِكمَ ومقاصد الصيام)

حِكمَ ومقاصد الصيام
إن الله تبارك وتعالى من أسمائه الحكيم سبحانه، فلا يخلق ولا يشرع ولا يأمر بشيء إلا لحِكم عظيمة، علِمها من علمها، وجهِلها من جهلها، ومن ذلك أن الله تبارك وتعالى شرع فريضة الصيام، لحِكم ومقاصد عظيمة، وفيما يلي نعرض لبعض هذه الحكم، ذكر الله سبحانه بعضها في كتابه، وبعضها ورد في سنة النبي صل الله عليه وسلم، وبعضها تستنبط استنباطًا؛ فمنها:

أولًا: حصول التقوى: أبان الله تبارك وتعالى في كتابه العظيم هذه الحِكمة وهذا المقصد في كتابه الكريم فقال سبحانه: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾ [البقرة: 183]، فالتقوى غاية ومقصد عظيم من مقاصد الصيام، هي أن يستشعر العبد عظمة الله تبارك وتعالى ومراقبته لنا في كل أحوالنا، حركاتنا وسكناتنا، في خلواتنا وبين الناس؛ لنرتقي في مفهوم العبادات، فمن المصيبة أن تتحول العبادات إلى عادات، فلا نحس بها، ولا تثمر فينا الخشية من الله ولا التقوى، وربما يكون نصيب العبد من صومه الجوع والعطش والعياذ بالله؛ لذا قال النبي صل الله عليه وسلم محذرًا: ((ربَّ صائم ليس له من صيامه إلا الجوع، وربَّ قائم ليس له من قيامه إلا السهر))[1].


قال البغوي رحمه الله في قوله: ﴿ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾: "يعني بالصوم؛ لأن الصوم وصلة إلى التقوى؛ لما فيه من قهر النفس، وكسر الشهوات، وقيل: لعلكم تحذرون عن الشهوات من الأكل والشرب والجماع"[2].


وقال الخطيب رحمه الله: "فقد كان الصوم مفروضًا على من تقدمنا من الأمم ﴿ لَعَلَّكُمْ ﴾ بسبب هذا الصيام ﴿ تَتَّقُونَ ﴾ الله تعالى، وتخشون غضبه، وتعملون بأوامره؛ ومن هذا يعلم أن الصيام يبعث على الإيمان الصادق، ويرقق القلب، ويصفي النفس، ويعين على خشية الله تعالى؛ ولذا استعان به الأنبياء في تحقيق مآربهم، والأولياء في تهذيب نفوسهم، والخاصة في شفاء قلوبهم، والعامة في شفاء جسومهم"[3].


وقال ابن سعدي رحمه الله: "ثم ذكر تعالى حكمته في مشروعية الصيام فقال: ﴿ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾ فإن الصيام من أكبر أسباب التقوى، لأن فيه امتثالَ أمر الله واجتناب نهيه.


فمما اشتمل عليه من التقوى: أن الصائم يترك ما حرم الله عليه من الأكل والشرب والجماع ونحوها، التي تميل إليها نفسه، متقربًا بذلك إلى الله، راجيًا بتركها ثوابَه، فهذا من التقوى.


ومنها: أن الصائم يدرب نفسه على مراقبة الله تعالى، فيترك ما تهوى نفسه، مع قدرته عليه، لعلمه باطلاع الله عليه، ومنها: أن الصيام يضيق مجاري الشيطان؛ فإنه يجري من ابن آدم مجرى الدم، فبالصيام، يضعف نفوذه، وتقل منه المعاصي، ومنها: أن الصائم في الغالب، تكثر طاعته، والطاعات من خصال التقوى، ومنها: أن الغنيَّ إذا ذاق ألم الجوع، أوجب له ذلك مواساة الفقراء المعدمين، وهذا من خصال التقوى"[4].

فالصوم عبادة يتقرب بها العبد لربِّه بترك محبوباته، وقمع شهواته، فيضبط نفسه بالتقوى ومراقبة الله سبحانه وتعالى في كل مكان وزمان؛ قال العلامة ابن القيم رحمه الله كلامًا طيبًا عن الصيام: "فَهُوَ لِجَامُ الْمُتَّقِينَ، وَجُنَّةُ الْمُحَارِبِينَ، وَرِيَاضَةُ الْأَبْرَارِ وَالْمُقَرَّبِينَ، وَهُوَ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ مِنْ بَيْنِ سَائِرِ الْأَعْمَالِ، فَإِنَّ الصَّائِمَ لَا يَفْعَلُ شَيْئًا، وَإِنَّمَا يَتْرُكُ شَهْوَتَهُ وَطَعَامَهُ وَشَرَابَهُ مِنْ أَجْلِ مَعْبُودِهِ، فَهُوَ تَرْكُ مَحْبُوبَاتِ النَّفْسِ وَتَلَذُّذَاتِهَا إِيثَارًا لِمَحَبَّةِ اللَّهِ وَمَرْضَاتِهِ، وَهُوَ سِرٌّ بَيْنَ الْعَبْدِ وَرَبِّهِ لَا يَطَّلِعُ عَلَيْهِ سِوَاهُ، وَالْعِبَادُ قَدْ يَطَّلِعُونَ مِنْهُ عَلَى تَرْكِ الْمُفْطِرَاتِ الظَّاهِرَةِ، وَأَمَّا كَوْنُهُ تَرَكَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ وَشَهْوَتَهُ مِنْ أَجْلِ مَعْبُودِهِ، فَهُوَ أَمْرٌ لَا يَطَّلِعُ عَلَيْهِ بَشَرٌ، وَذَلِكَ حَقِيقَةُ الصَّوْمِ"[5].


فالتقوى هي التي تستيقظ في القلوب وهي تؤدي فريضة الصيام طاعة لله وامتثالًا، وهي الغاية التي تتطلع إليها الأرواح وهذه العبادة أداة وطريق موصل إليها؛ كما قال سبحانه: ﴿ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾.


وإن الناظر في كتاب الله يلحظ ما أعده الله لهم في الأجر العظيم والثواب الكبير، ودعانا للمسارعة؛ فقال: ﴿ وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ ﴾ [آل عمران: 133]، وقال: ﴿ إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتِ النَّعِيمِ ﴾ [القلم: 34]، وقال: ﴿ إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا * حَدَائِقَ وَأَعْنَابًا * وَكَوَاعِبَ أَتْرَابًا ﴾ [النبأ: 31 - 33]، الآيات.


ثانيًا: تزكية النفس وإبعادها عن الشهوات: من مقاصد هذه العبادة الجليلة أنَّ فيه تزكيةً للنفس وتهذيبًا لها وتنقية من الرذيلة؛ فبالصيام يضيِّق مجاري الشيطان في جسد الإنسان؛ وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((إنَّ الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم))[6] ؛ لهذا حث النبي صلى الله عليه وسلم وأرشد الذي لم يستطع الزواج على الصوم؛ كما ثبت في الصحيحين: ((يا معشر الشباب: من استطاع منكم الباءة فليتزوج؛ فإنَّه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنَّه له وجاء))[7] ، فالجوع يكسر الشهوة ويكبح جماحها؛ قال الحافظ ابن كثير رحمه الله: "لأن الصوم فيه تزكية للبدن وتضييق لمسالك الشيطان؛ ولهذا ثبت في الصحيحين: ((يا معشر الشباب، من استطاع منكم الباءة فليتزوج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء))، ثم بيَّن مقدار الصوم، وأنه ليس في كل يوم، لئلا يشق على النفوس فتضعف عن حمله وأدائه، بل في أيام معدودات"[8].

وقال ابن القيم رحمه الله: "وَلِلصَّوْمِ تَأْثِيرٌ عَجِيبٌ فِي حِفْظِ الْجَوَارِحِ الظَّاهِرَةِ وَالْقُوَى الْبَاطِنَةِ، وَحِمْيَتِهَا عَنِ التَّخْلِيطِ الْجَالِبِ لَهَا الْمَوَادَّ الْفَاسِدَةَ الَّتِي إِذَا اسْتَوْلَتْ عَلَيْهَا أَفْسَدَتْهَا، وَاسْتِفْرَاغِ الْمَوَادِّ الرَّدِيئَةِ الْمَانِعَةِ لَهَا مِنْ صِحَّتِهَا، فَالصَّوْمُ يَحْفَظُ عَلَى الْقَلْبِ وَالْجَوَارِحِ صِحَّتَهَا، وَيُعِيدُ إِلَيْهَا مَا اسْتَلَبَتْهُ مِنْهَا أَيْدِي الشَّهَوَاتِ، فَهُوَ مِنْ أَكْبَرِ الْعَوْنِ عَلَى التَّقْوَى؛ كَمَا قَالَ تَعَالَى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾ [البقرة: 183]"[9].

قال الحافظ ابن رجب رحمه الله: "الصيام يضيق مجاري الدم التي هي مجاري الشيطان من ابن آدم؛ فإن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم؛ فتسكن بالصيام وساوس الشيطان، وتنكسر سورة الشهوة والغضب؛ ولهذا جعل النبي صلى الله عليه وسلم الصوم وجاء لقطعه عن شهوة النكاح"[10].

فالصوم يسكن النفس الأمارة بالسوء، ويهذبها؛ فالإنسان عندما يكون صائمًا يكون في بُعْدٍ من تأثير الشيطان عليه؛ بسبب أن الصوم يضيِّق على الشيطان مجاري الدم فيه فيضعف تأثيره عليه، ويكون الصيام وقاية للعبد من النار؛ لأن النبي عليه الصلاة والسلام يقول: ((الصيام جنة))[11].

ثالثًا: تذكُّر المساكين والمحتاجين: من مقاصد وحكم هذه العبادة الجليلة أن العبد يحس بالجوع والتعب؛ ليتذكر حال إخوانه الفقراء والمحتاجين الذين يقاسون ويعانون مرارة الجوع والحرمان:
لاَ يَعْرِفُ الشَّوْقَ إِلا مَنْ يُكَابِدُهُ
وَلاَ الصَّبَابَةَ إِلا مَنْ يُعَانِيهَا[12]

قال العلامة ابن الهمام رحمه الله: "كَوْنُهُ مُوجِبًا لِلرَّحْمَةِ وَالْعَطْفِ عَلَى الْمَسَاكِينِ؛ فَإِنَّهُ لَمَّا ذَاقَ أَلَمَ الْجُوعِ فِي بَعْضِ الْأَوْقَاتِ ذَكَرَ مَنْ هَذَا فِي عُمُومِ الْأَوْقَاتِ؛ فَتُسَارِعُ إلَيْهِ الرِّقَّةُ عَلَيْهِ"[13].

وقال ابن رجب رحمه الله: "وسُئل بعض السلف: لم شُرع الصيام؟ قال: ليذوق الغني طعم الجوع فلا ينسى الجائع"[14].

فإذا أحس بالجوع عرف ما يُعاني الفقراء والمساكين، عطف عليهم وواساهم وأحسن إليهم.

فهذا بعض ما تيسر القول فيه من حِكم الصيام، وأولها وأعظمها تقوى الله عز وجل، وتزكية النفس وتهذيبها، وتذكر المساكين والمحتاجين، وغير ذلك.

[1] أخرجه ابن ماجه، أبواب الصيام، باب ما جاء في الغيبة والرفث للصائم، برقم (1690)، وأحمد في المسند، برقم (9685)، وقال محققوه: "إسناده حسن، أبو خالد الأحمر: وهو سليمان بن حيان، وأسامة: وهو ابن زيد الليثي، صدوقان"، وصححه الألباني في صحيح الجامع، برقم (3488).

[2] تفسير البغوي (1/ 196).

[3] أوضح التفاسير، للخطيب (33).

[4] تيسير الكريم الرحمن، لابن سعدي (ص: 86)

[5] زاد المعاد في هدي خير العباد، لابن قيم الجوزية (2/27).

[6] أخرجه البخاري، كتاب الاعتكاف، باب هل يدرأ المعتكف عن نفسه، برقم (2039).

[7] أخرجه البخاري، كتاب الصوم، باب الصوم لمن خاف على نفسه العزبة، برقم (1905)، ومسلم، كتاب النكاح، باب استحباب النكاح لمن تاقت نفسه إليه، ووجد مؤنه، واشتغال من عجز عن المؤن بالصوم، برقم (1400).

[8] تفسير ابن كثير (1/497).

[9] زاد المعاد في هدي خير العباد، لابن القيم (2/28).

[10] لطائف المعارف، لابن رجب الحنبلي (ص:155).

[11] أخرجه البخاري، كتاب الصوم، باب فضل الصوم، برقم (1894)، ومسلم، كتاب الصيام، باب فضل الصيام، برقم (1151).

[12] المثل السائر في أدب الكاتب والشاعر، لأبي الفتح ضياء الدين الموصلي (1/157).

[13] فتح القدير، لابن الهمام (2/301).

[14] لطائف المعارف لابن رجب (ص:168).


§§§§§§§§§§§§§§§§§§[/size]

_________________
حِكمَ ومقاصد الصيام P_130819w1o1
معاوية فهمي
معاوية فهمي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات

جنسية العضو جنسية العضو : فلسطيني
الأوسمة الأوسمة : الوسام الذهبي
ذكر عدد المساهمات : 2379
تاريخ التسجيل : 26/03/2019

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع التالي استعرض الموضوع السابق الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى